الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طريق الدم إلى زنجبار

طريق الدم إلى زنجبار

اعلن مصدر رسمي مسؤول الجمعة ان اشتباكات بين الجيش اليمني ومقاتلين من تنظيم القاعدة اوقعت 20 قتيلا بينهم جنديان في الجنوب حيث تقدم الجنود باتجاه مدينة زنجبار التي يسيطر عليها مسلحو القاعدة منذ حوالى السنة.

وقال المصدر العسكري المسؤول لموقع وزارة الدفاع الالكتروني “26 سبتمبر.نت” ان قوات اللواء 39 مدرع وبدعم من اللواء 25 ميكانيكي حققت “تقدما كبيرا باتجاه مدينة زنجبار” عاصمة محافظة ابين الجنوبية.

وتسيطر مجموعة تدعى “انصار الشريعة” الموالية لتنظيم القاعدة على زنجبار في محافظة ابين منذ نهاية ايار/مايو واستولت على بلدات اخرى في المحافظة.

ونقل موقع الوزارة عن مصدر عسكري مسؤول في ابين ان القوات المسلحة “حققت تقدما كبيرا باتجاه مدينة زنجبار من جهة منطقة المراقد وتمكنت من طرد العناصر الارهابية من تنظيم القاعدة من عدد من المواقع التي كانوا يتحصنون فيها والسيطرة عليها سيطرة كاملة وذلك بعملية عسكرية نوعية الخميس حيث تمت مباغتتهم وهم في اوكارهم داخل الخيام وتطويقهم من مختلف الجهات وتوجيه ضربة قوية قاصمة افقدتهم القدرة على السيطرة”.

واضاف المسؤول “سقط منهم نحو 18 قتيلا وأصيب العشرات بجروح فيما لاذ البقية بالفرار” مشيرا الى سقوط قتيلين وسبعة جرحى في صفوف الجنود.

ولم يتسن التحقق من هذه الحصيلة من مصدر مستقل.

من جهة اخرى اعلنت وزارة الداخلية تعزيز التدابير الامنية حول السفارة السعودية ومقر اقامة السفير السعودي في صنعاء.

وقد اتخذت هذه التدابير بعد اعلان تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب مسؤوليته عن خطف نائب القنصل السعودي في عدن كبرى مدن الجنوب في اذار/مارس الماضي والذي ما زال محتجزا لدى التنظيم.

وكانت وزارة الداخلية السعودية اكدت الثلاثاء ان نائب القنصل السعودي الذي اختطف في 28 اذار/مارس في عدن بجنوب اليمن موجود لدى تنظيم القاعدة في اليمن، وطالبت الخاطفين بالافراج عنه.

ونقلت وكالة الانباء السعودية عن المتحدث باسم الوزارة ان سفير المملكة في اليمن تلقى اتصالات من سعودي مطلوب ومختبئ في اليمن اكد خلالها ان نائب القنصل في عدن عبدالله الخالدي موجود لدى القاعدة وهو على قيد الحياة متقدما بمطالب منها الافراج عن سجينات القاعدة في السعودية ونقلهن الى اليمن ودفع فدية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*