الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » البحرين ومنعطف صعب مع الإرهابيين

البحرين ومنعطف صعب مع الإرهابيين

علمت الجزيرة أن عددا من المتظاهرين أصيبوا خلال اشتباكات مع قوات الأمن اندلعت بمناطق متفرقة من البحرين أمس.

وأظهرت صور بثت على الإنترنت خروج المئات في مسيرات ليلية احتجاجية للمطالبة بإصلاحات وباستقالة رئيس الوزراء ورفض إقامة سباقات الفورمولا 1 التي ستنطلق اليوم الجمعة, بسبب ما وصفوه استمرار الحكومة في انتهاكات حقوق الإنسان.

وذكرت مصادر للجزيرة أن الشرطة البحرينية أطلقت الغازات المدمعة على المتظاهرين الذين قذفوا الشرطة بالزجاجات الحارقة وأغلقوا بعض الطرق.

وتشدد السلطات البحرينية إجراءاتها الأمنية في بعض مداخل العاصمة المنامة لمنع أي تجمعات شعبية كانت المعارضة قد دعت إليها قبيل بدء جولة البحرين في سباق السيارات “فورمولا 1”.

وقد دعت المعارضة البحرينية إلى مظاهرات متواصلة ضمن “أسبوع للصمود والتحدي” بهدف إسماع صوتها بالتزامن مع استضافة السباق. وخرج الآلاف في منطقة الدير بجزيرة المحرق في مسيرة رفعوا فيها صور مَن قتلوا خلال الاحتجاجات.

وقالت منظمة حقوقية مقربة من المعارضة إن السلطات اعتقلت مؤخرا ثمانين من قادة المظاهرات المناهضة لاستضافة السباقات بهدف احتواء الاحتجاجات التي تتصاعد قبل بدء السباقات الجمعة.

ونظمت هذه المظاهرات بدعوة من “ائتلاف شباب 14 فبراير” الذي يضم المجموعات الشبابية المعارضة للحكومة والعاملة خارج إطار المعارضة الرسمية، في حين توعد شباب الائتلاف عبر مواقع التواصل الاجتماعي بتنفيذ “ثلاثة أيام غضب” خلال يومي التجارب الحرة والرسمية للسباق الجمعة والسبت ويوم السباق نفسه الأحد.

انسحابات 

وفي سياق متصل، أكدت السلطات البحرينية أن عضوين في فريق فورس إنديا غادرا البحرين عقب حادث وقع مساء الأربعاء، عندما علقت السيارة التي استأجراها في الازدحام المروري وانفجرت قنبلة حارقة بالقرب منهما.

ويأتي قرار الفريق الهندي بعد أيام من إعلان فريق بورش الانسحاب من المشاركة في سباقات المساندة لسباق جائزة البحرين الكبرى، وهو سباق الجولة الافتتاحية لبطولة بورش موبيل1 سوبر كاب المقامة في البحرين.

وجاء في بيان للفريق أن الانسحاب جاء نتيجة الاضطرابات الأمنية في البحرين ومخاوف من عدم ضمان السلامة.

وتعلق المملكة أهمية كبرى على السباق ضمن سعيها للتأكيد على استقرار الأوضاع بعد أشهر من الاضطرابات. ودعا ولي عهد البحرين الأمير سلمان بن حمد آل خليفة قبل أيام إلى عدم استغلال السباق لأي أغراض سياسية.

رفض 

في الأثناء رفضت السلطات البحرينية منح تأشيرات إلى صحفيين ومصورين لوكالات أنباء دولية رغم حصولهم على بطاقة اعتماد من الاتحاد الدولي للسيارات لتغطية سباق جائزة البحرين الكبرى.

كما أجبرت السلطات المصورين الصحافيين ومصوري الشبكات التلفزيونية الذين حصلوا على تأشيرات، على وضع ملصقات مشعة خاصة على أجهزتهم تسهل التعرف عليهم، وبالتالي منعهم من تغطية الأحداث المحتملة خارج الحلبة.

وكانت السلطات البحرينية رفضت في فبراير/شباط الماضي إصدار تأشيرات دخول لعدد من مراسلي وسائل الإعلام الدولية الذين كانوا يرغبون في تغطية ذكرى مرور عام على الاحتجاجات الشعبية في البحرين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*