الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طرد القاعدة من زنجبار

طرد القاعدة من زنجبار

تمكن الجيش اليمني من اقتحام مدينة زنجبار في محافظة أبين بجنوب اليمن بعدما كانت تسيطر عليها عناصر أنصار الشريعة الموالية لتنظيم القاعدة.

وقالت مصادر عسكرية: إن طلائع من الجيش تقوم بتمشيط بعض الأحياء بعد سيطرتها على أجزاء واسعة من مدينة زنجبار بعد فرار عناصر “أنصار الشريعة” من المدينة التي سقطت في أيديهم في مايو الماضي, وفقًا للجزيرة نت.

في السياق ذاته، قال مسؤول محلي: إن هجمات قام بها الجيش اليمني أسفرت عن مقتل 13 مسلحًا بجنوب اليمن، وأوضح سكان أن الطائرات هاجمت معاقل للمسلحين في جبل يوسف والمنياسة في منطقة لودر.

وأكدت وزارة الدفاع اليمنية وقوع غارتين جويتين على مواقع المسلحين قرب منطقة أمعين وغرب مدينة لودر التابعة لمحافظة أبين، قتل فيها ثمانية أشخاص.

وذكرت الوزارة أن أربعين من “أنصار الشريعة” قتلوا في اليومين الماضيين، وقال سكان من مدينة جعار المجاورة: إنهم شاهدوا عناصر “أنصار الشريعة” يدفنون عددًا من قتلاهم في مقبرة المدينة.

من جهة أخرى, بدأت وحدات من الفرقة الأولى مدرع بالجيش اليمني اليوم إخلاء مواقعها بالعاصمة (صنعاء) وضواحيها، وتحركت إلى مواقع تمركزها، تنفيذًا لخطة وزارة الدفاع ولجنة الشؤون العسكرية الرامية إلى إخلاء صنعاء من المظاهر المسلحة، وإعادة انتشار الوحدات العسكرية.

وأكد وزير الدفاع اللواء الركن محمد ناصر أحمد في كلمة له لدى توديعه قوة اللواء (135 مشاة) أن هذه الخطوة تأتي ضمن برنامج لجنة الشوؤن العسكرية وتحقيق الأمن والاستقرار في إنهاء المظاهر المسلحة وإزالة أسباب التوتر، والتي من ضمنها نقل بعض الوحدات العسكرية من أمانة العاصمة.

وودع وزير الدفاع قوة اللواء – أحد ألوية الفرقة الأولى المدرع التي يقودها اللواء علي محسن صالح – حيث «انطلق هذا اللواء من قيادة الفرقة بصنعاء إلى منطقة الحشد ومنها إلى المكان المحدد لتنفيذ المهمة المسندة إليها».

لكن وزارة الدفاع لم تحدد الموقع الجديد الذي انتقل إليه أحد ألوية الفرقة الأولى مدرع.

وعبَّر وزير الدفاع في كلمة ألقاها أمام قوة اللواء 135 «عن الشكر والتقدير لقيادة المنطقة الشمالية الغربية والفرقة الأولى مدرع ممثلة بالأخ اللواء أركان حرب علي محسن صالح الأحمر على سرعة تجاوبه المسؤول وتنفيذه لخطة وزارة الدفاع ولجنة الشئون العسكرية وتجهيز هذه القوة لتنفيذ المهمة المسندة إليها».

وشكر وزير الدفاع «قيادة اللواء والضباط والأفراد على انضباطهم والروح المعنوية والقتالية التي شاهدها في هؤلاء الجنود البواسل وتنفيذهم للأوامر وفقًا للخطة والبرنامج والوقت الزمني المحدد».

وحثَّ «المقاتلين على تعميق الوحدة الوطنية وتجسيد روح التلاحم والتآخي فيما بينهم واحترام المواطنين في المحافظات التي سيؤدون مهامهم وواجباتهم فيها، والتعامل معهم بروح المحبة والوئام والسلام».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*