السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الرئيس التونسي:مصير الأسد مثل القذافي

الرئيس التونسي:مصير الأسد مثل القذافي

دعا الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي إلى تدخل عسكري من قبل الدول العربية لإنهاء الأزمة السورية والمساعدة على الانتقال الآمن للسلطة هناك، مبديًا شعوره بالإحباط الشديد لما يجري في سوريا.

وذكر المرزوقي وفق تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أنه عرض اللجوء على (الرئيس السوري) بشار الأسد في فبراير الماضي، مشيرًا إلى أن ذلك كان مبادرة شخصية منه لتسهيل عملية نقل السلطة في سوريا.

وأكد الرئيس التونسي أنه يعلم أن بشار الأسد لم يكن يوافق بأي حال من الأحوال على مغادرة سوريا واللجوء في تونس، لأنه لديه أماكن أخرى قد يذهب إليها غير تونس.

وقال المرزوقي: إنه عرض ذلك اقتناعًا منه بحتمية القيام بأي شيء واتخاذ ما يمكن اتخاذه من خطوات في سبيل وقف المجازر الدائرة على أرض سوريا.

وتوقع الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أن يواجه بشار في النهاية نفس المصير الذي لاقاه العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، ووصف ذلك بأنه سيكون بمثابة مصلحة لسوريا وللعالم العربي كافة.

وأعرب الرئيس التونسي عن أسفه البالغ إزاء الوضع السوري، مشددًا على أنه لا يرى لهذه الأزمة حلاًّ سوى تكرار السيناريو اليمني.

وأوضح أنه أكد مرارًا وتكرارًا على هذا الحل، وأنه سيكون على هذا الشخص – في إشارة إلى بشار – أن يغادر إلى أي دولة مثل روسيا أو إلى أي بلد يرغب في الذهاب إليه.

وأوضح المرزوقي أنه في حال حدوث ذلك، فسيترك بشار السلطة لنائبه، وأنه لابد أن يعمل هذا النائب على إدارة عملية الانتقال السلمي للسلطة بالتنسيق مع المعارضة، وهذا سيكون أفضل سيناريو لحل الأزمة السورية.

ومن جانب آخر، ذكرت مصادر صحافية بريطانية أن نظام بشار الأسد يحتال على المراقبين الدوليين ويراوغهم، وأنه غير جاد في الهدنة التي أعلن الالتزام بها.

واتهمت صحيفة الإندبندنت نظام الأسد بإخفاء دبابات عن مراقبي الأمم المتحدة، وقالت: إن النظام لعب لعبة القط والفار مع المراقبين الدوليين بتحريك دبابات وأسلحة ثقيلة من الشوارع إلى داخل منشآت حكومية لإخفائها عن أنظار أفراد البعثة.

وأشارت إلى أن لقطات مصورة التقطت من مبنى عالٍ أظهرت دبابة أخفيت خلف جدران ما زعم أنه مقر حزب البعث بالمدينة، كما أكدت أن النظام قام باستخدام الرصاص لمنع تظاهرات من الوصول لفريق البعثة أثناء جولة تفقدية قاموا بها لمدينة “حماة”.

وكانت أمريكا قد هددت نظام الأسد بعدم التجديد للمراقبين الدوليين إذا استمرت مجازره في حق الشعب.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*