السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الخطف والترويع والمساومة ليست من أخلاق المسلمين

الخطف والترويع والمساومة ليست من أخلاق المسلمين

أكد عدد من الدعاة والمسئولين ان الدين الإسلامي ينبذ العنف والترويع وإخافة غير المسلمين فما بالك بالمسلمين ؟! مشيرين إلى ان وسطية الإسلام تمقت الخطف والإذلال داعين خاطفي القنصل السعودي في اليمن لإطلاقه فتصرفهم متناف مع الدين والأخلاق الإسلامية والعربية.
وقال مدير عام فرع الهيئات في منطقة القصيم الدكتور فهد الخضر ديننا وسطي وصفه الله بذلك بقوله (( وكذلك جعلناكم امة وسطا )) يحرم الترويع للمسلم حتى في المزاح ففى حديث رواه البزار والطبراني وغيرهما عن عامر بن ربيعة أن رجلا أخذ نعل رجل فغيبها وهو يمزح فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ” لا تروعوا المسلم فإن روعة المسلم ظلم عظيم ” وقال عليه الصلاة والسلام “من أخاف مؤمنا كان حقا على الله ألا يؤمنه من فزع يوم القيامة” واضاف الخضرالارهاب بمعناه هو كل ما يقصد به إيقاع الضرر بالآخرين عمدا وعدوانا سالكا بذلك مسلك التخفي والمباغته لتحقيق مصلحة للمعتدي مشيراً ان الاختطاف والتهديد بالقتل من المنكرات التي تتنافى مع الدين الإسلامي الذي هدفه إصلاح الناس وصلاحهم واستقامتهم وعيشهم متراحمين مترابطين كالجسد الواحد موضحاً من يحدث منه هذا الفعل أو يؤيده أو يلتمس له الاعذار فهو من تشبع قلبه بالحقد والحسد والكراهية للمسلمين والانسانيةوبين الخضر ان الاسلام قرر مبادئ الإنسانية والسلم في العلاقات ويبلغ أعلى درجات الإنسانية وأكرم آفاقها حين أمر أن يعمل على حماية المشرك الخائف حتى لو كان من دولة تحارب المسلمين وعلى المسلمين حمايته وإيصاله الى بلده قال سبحانه ((وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ)) موضحاً انه بهذا المنهج الوسطي قامت دولة التوحيد ومهبط الوحي المملكة العربية السعودية على إقرار السلام وترسيخ الأمان وإقامة الدين وشعائره وهي تحارب العنف والعدوان وتطبق شريعة الاسلام الذي يحرم الإضرار بالإنسان من اختطاف وتهديد بالقتل من المنكرات التي تتنافى مع تعاليم الاسلام ومنهجه السوي الذي يحب الخير والسعادة للجميع وأسلوب الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة بالقول والفعل الحسن حتى مع من لا يدين الاسلام قال تعالى (( ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن))
فيما اكد رئيس هيئة مدينة بريده والمتحدث الرسمي للفرع عبد الله بن محمد المنصور ان تصرف الخطف والترويع لايقره الاسلام وقال اختطاف الدبلوماسي السعودي، فضلاً عن كونه انتقاما سياسيا ، هو لون من ألوان البغي، وصورة من صور العدوان والظلم ، حرمته شريعة الإسلام وتأباه النفوس الكريمة ولا يقدم عليه الا النفوس الباغية الكريهة التي لا تعرف أصولاً ولا أعرافا.روى الطبري في تفسيره عن مجاهد قال : أقبل نبي الله صلى الله عليه وسلّم معتمراً ، فأخذ أصحابه ناساً من أهل الحرم غافلين، فأرسلهم النبي صلى الله عليه وسلّم( أي اطلقهم وذلك لأنه خرج معتمراً فلم يعتبر نفسه في حالة حرب مع المشركين.
ولم يقرّ الرسول صلى الله عليه وآله وسلّم اختطاف سلمة بن الأكوع لأربعة من المشركين بعد صلح الحديبية ظناً منه أنّ المشركين نقضوا الصلح، وقال صلوات الله وسلامه عليه :”دعوهم يكن لهم بدء الفجور وثُنَاه” . رواه مسلم .
فالابتداء بالفجور من أخلاق المشركين ومن شيم المنحرفين الغالين ومن أساليب المتطرفين ، وليس من أخلاق المسلمين مبيناً انه لا يجوز خطف أي إنسان في غير حالة الحرب الفعلية، وهو عندئذ يكون أسير حرب لا يجوز قتله ، أما في حالة قيام حرب فعلية، فإنه لا يجوز اختطاف الأبرياء أو المدنيين من الأعداء الذين لا يجوز توجيه الأعمال الحربية ضدّهم. ومن لا يجوز قتله في الحرب لا يجوز احتجازه كرهينة وتهديده بالقتل، بسبب عمل يرتكبه أو يمتنع عنه غيره، وليس مسؤولاً عنه، فكيف يسوغ خطف الدبلوماسي السعودي في اليمن وهو مسلم موحد ؟. قال تعالى ((ولا تكسب كلّ نفس إلاّ عليها)) ، وقال ((ولا تزر وازرة وزر أخرى))، وقال ((من عمل صالحاً فلنفسه، ومن أساء فعليها )) ، وقال (( من يعمل سوءاً يجز به)) 

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*