الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مقتل قيادي في قاعدة اليمن

مقتل قيادي في قاعدة اليمن

قالت السفارة اليمنية في واشنطن يوم الثلاثاء: إن محمد سعيد العمدة الذي أدين في 2005 بالضلوع في هجوم على ناقلة النفط ليمبورج في 2002 قتل في ضربة جوية في محافظة مأرب المنتجة للنفط يوم الأحد، ولم تحدد ما إذا كانت ضربة أمريكية.

وقال مصدر أمني: إن العمدة – الذي وصفته السفارة بأنه الشخصية الرابعة في قائمة المطلوبين لدى اليمن – تلقى تدريبًا عسكريًّا تحت إشراف أسامة بن لادن في أفغانستان، وكان مسؤولاً عن الشؤون المالية في القاعدة.

وفي واشنطن، أشار مسؤولون أمريكيون إلى وقوع هجمات جوية أخرى مماثلة ضد أهداف للمسلحين في اليمن.

وقال المسؤولون – الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم -: إنهم على علم بتقارير عن وفاة العمدة في إحدى تلك الهجمات لكنهم ليس لديهم تأكيد نهائي.

وأشارت مصادر أمريكية إلى أن الضربة الجوية التي يقول اليمنيون: إن العمدة قتل فيها شنت بواسطة صاروخ أطلق من طائرة بدون طيار تشغلها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سي. آي. إيه).

وكانت مصادر عسكرية قد أكدت أن الجيش اليمني يتقدم باتجاه وسط مدينة زنجبار التي يسيطر عليها تنظيم القاعدة منذ نهاية مايو، وكانت المعارك بين الطرفين قد خلفت أعدادًا ليست قليلة من القتلى والجرحى.

وقال مصدر عسكري ميداني: “الجيش اليمني بدأ إحراز تقدم باتجاه وسط مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين، واللواء 25 ميكانيكي تقدم بعد اشتباكات استمرت ساعات منذ فجر اليوم الثلاثاء”.

وأضاف المصدر: “تقدم الجيش يتم من الجهتين الشرقية والجنوبية، والجيش سيطر على عدد من المنشآت في المدنية منها مبنى البريد”.

وذكرت مصادر عسكرية أخرى أن المعارك أسفرت عن ضحايا من الطرفين دون تحديد حصيلة، مشيرة إلى أنه جرى رصد هروب لعناصر القاعدة من مناطق المواجهات.

وأشارت وكالة فرانس برس إلى أن هذه هي أول مرة يتقدم الجيش لهذه الدرجة باتجاه وسط زنجبار، وقد تم إرسال تعزيزات عسكرية من صنعاء لدعم اللواء 25، إلا أن هذه التعزيزات لم تنضم بعد إلى الجبهة.

وكان المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر قد أفاد اليوم الثلاثاء بأن الأخ غير الشقيق للرئيس السابق علي عبدالله صالح أنهى تمرده ونفَّذ قرار إقالته من قيادة القوات الجوية ضمن عملية إعادة هيكلة القوات المسلحة بموجب اتفاق انتقال السلطة.

وقال ابن عمر: “اللواء محمد صالح الأحمر الذي كان يرفض منذ السادس من أبريل تنفيذ قرار الرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي بإقالته قد سلَّم اليوم مهامه إلى خلفه، وقد حضرت شخصيًّا مراسم التسلم والتسليم”.

يشهد اليمن تعاونا أمنيًّا رفيعًا مع الولايات المتحدة في مواجهة تنظيم القاعدة الذي ينشط في البلاد في الفترة الأخيرة, فقد زار مدير مكتب التحقيقات الاتحادي الأمريكي روبرت مولر اليمن يوم الثلاثاء وتعهد بالمساعدة في قمع التنظيم هناك.

وفي اجتماع مع الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي – الذي تولى السلطة في وقت سابق من هذا العام – تعهد مولر بأن تواصل الولايات المتحدة دعم اليمن “بكل قوة” في جميع المجالات.

وقال محمد الباشا – المتحدث باسم السفارة اليمنية في واشنطن -: إن مولر يزور اليمن كل سنة ولهذا فإنها ليست مناسبة خاصة أو سرية, وفقًا لرويترز.

وأضاف أن الرئيس اليمني أكد أنه “ملتزم بقوة بمكافحة التطرف والعمل مع الولايات المتحدة للتصدي لتهديد الإرهاب الذي يواجهه البلدان”, على حد وصفه.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*