السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جبهة تحرير أزواد ينسحبون استجابة للقاعدة !

جبهة تحرير أزواد ينسحبون استجابة للقاعدة !

كشفت الجبهة الوطنية لتحرير أزواد المؤلفة من عرب من منطقة تمبكتو – التي سيطرت أمس الجمعة على جزء من هذه المدينة شمال مالي – أنها غادرت المنطقة بطلب من تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي.
وقال عمر ولد شريف أحد مسئولي الجبهة: “أبوزيد زعيم القاعدة في المغرب الإسلامي شخصيًّا طلب منا مغادرة مواقعنا في تمبكتو لتفادي وقوع مجزرة سيكون المدنيون أول ضحاياها، غادرنا المدينة”.
وأوضح مصدر أمني مالي أن مقاتلي الجبهة الوطنية لتحرير أزواد غادروا المدينة مساءً، وأن القاعدة في المغرب الإسلامي هي التي طلبت ذلك.
وكانت الجبهة الوطنية لتحرير أزواد قد دخلت إلى وسط مدينة تمبكتو، بعد سيطرتها على مدخليها الشرقي والجنوبي نهار الخميس.
في سياق متصل، أشار مصدر أمني في المدينة إلى أن حوالي 100 سيارة تنقل مقاتلين مسلحين من الجبهة الوطنية لتحرير أزواد، حضرت اليوم إلى حي سون فيل في تمبكتو.
وقال أحمد ولد محمود عضو الجبهة: “المقاتلون دخلوا على متن أكثر من 100 سيارة، وقد جئنا لنحمي وندافع عن منطقتنا التي تمتد من تمبكتو إلى تاودنيت شمال المدينة”.
وكان الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز قد أعرب عن استعداد بلاده للمشاركة في أي عمل عسكري ضد الحركات المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الناشطة في إقليم أزواد شمال مالي.
وقال ولد عبد العزيز في حديث لإذاعة فرنسا الدولية: إن بلاده لا تخطط “في الوقت الحالي” لعمل عسكري من ذلك القبيل، وإنه لم يتم تحريك أي من وحدات الجيش الموريتاني المرابطة على طول الحدود بين البلدين.
لكنه استدرك بالقول: “نحن مستعدون للمشاركة في أي تحرك عسكري تقرر دول الساحل (مالي والجزائر والنيجر) أو الاتحاد الأفريقي القيام به ضد تنظيم القاعدة والحركات المنضوية تحت لوائه في منطقة أزواد”.
وأشار ولد عبد العزيز إلى أن من سيحارب القاعدة فعليه معرفة أنه سيواجه عدوًّا مختلفًا عن السابق من حيث التجهيزات العسكرية والأسلحة، كما أنه أصبح لديه أرض يتحرك فيها بحرية.
وقال: إنه لا يساند فكرة إقامة دولة في إقليم أزواد، مفضلاً منح السكان حكمًا ذاتيًّا وتسوية مطالبهم المتعلقة بالهوية وبالتنمية “التي أهملتها الحكومة المالية في السنوات الماضية، كما لم يتم تطبيق الاتفاقيات بين باماكو والمتمردين الطوارق”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*