الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » اليمن : أنصار الشريعة تطلق مجموعات من المحتجزين

اليمن : أنصار الشريعة تطلق مجموعات من المحتجزين

قام تنظيم القاعدة بجزيرة العرب بإطلاق عدد من الجنود اليمنيين بعد أن كان قد أسرهم في وقت سابق وهدد بإعدامهم.

فقد أطلقت جماعة «أنصار الشريعة» التابعة لتنظيم «القاعدة» في اليمن أمس سراح 73 جنديًّا سبق أن أسرتهم خلال مواجهات مع الجيش اليمني في منطقة دوفس التابعة لمحافظة أبين, وفقًا لوكالة يونيتد برس إنترناشيونال.

وقال أحد أعضاء الجماعة المكنى بـ«أبومهاجر»: «تم اليوم (أمس) إطلاق سراح 73 أسيرًا لدينا من قوات صنعاء، بعد وساطات أهاليهم ومجموعة من العلماء على رأسهم الشيخ عوض بانجار، وأعيان وقبائل أبين».

وكان أهالي الأسرى قد وصلوا أمس إلى أبين بوجود وسطاء قبليين، لإطلاق سراح 73 جنديًّا أسرهم التنظيم مطلع فبراير الماضي في ظروف غامضة بعد هجوم مكثف على لواء عسكري كان مرابطًا على مشارف محافظة أبين.

من ناحية أخرى، اغتال مسلحون يعتقد أنهم من تنظيم «القاعدة» أمس ضابطًا في المخابرات اليمنية في محافظة لحج بجنوب اليمن.

وقال مصدر أمني: إن مسلحين يعتقد أنهم من «القاعدة» كانوا يستقلون دراجة نارية فتحوا النار على ضابط يعمل في الأمن السياسي (المخابرات) بمدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج، الأمر الذي تسبب في مقتله على الفور، وأشار المصدر إلى أن الضابط يدعى فرج عياض وتم نقل جثته إلى أحد مستشفيات الحوطة.

وكان الرئيس اليمني المنتخب عبد ربه منصور هادي قد رفض اشتراك أية قوات أجنبية بشكل مباشر في الحرب المتصاعدة التي يخوضها الجيش اليمني ضد مقاتلي تنظيم القاعدة في عدة مدن جنوب وشرق اليمن.

وذكر مصدر مسئول أن الرئيس هادي لدى استقباله مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي روبرت مولر شدد على أهمية انحصار الدعم الأمريكي لليمن في مجال مكافحة “الإرهاب” وتنظيم القاعدة على الدعم اللوجيستي والاستخباراتي، مبديًا ترحيبه بمبادرة واشنطن تزويد قوات خفر السواحل اليمنية بأجهزة اتصال لاسلكي حديثة لتعزيز قدراتها على مراقبة المنافذ البحرية والتصدي لأية محاولات تسلل من قبل عناصر القاعدة الوافدين من الخارج.

وقال المصدر: “هادي أكد أن القوات اليمنية قادرة على تطهير كافة المناطق التي يتمركز فيها مسلحو القاعدة، وأن احتياجها ينحصر في الحصول على الدعم المالي واللوجيستي والفني لتعزيز قدراتها الاستخباراتية على ملاحقة وتعقب واستهداف المطلوبين من قيادات وناشطي التنظيم”.

وأضاف: “فريق فني تابع لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (إف بي آي) بدأ في تنفيذ برنامج تدريبي مكثف لقوات خفر السواحل اليمنية على استخدام تقنية متطورة في الاتصالات، بهدف تعزيز قدراتها على مراقبة السواحل اليمنية وبخاصة السواحل الجنوبية التي لا تزال تمثل أحد أبرز الثغرات الأمنية التي يتسلل منها ناشطو تنظيم القاعدة الوافدون من دول كأفغانستان وباكستان وإيران وإندونيسيا”.

وكانت تقارير صحافية قد أفادت بموافقة البيت الأبيض على توسيع هجمات الطائرات غير المأهولة باليمن.

وحسبما نشرت جريدة واشنطن بوست، فإن الولايات المتحدة بدأت في شن غارات جوية لاستهداف عناصر لتنظيم القاعدة بواسطة طائرات دون طيار، بموجب تفويض جديد أقره الرئيس باراك أوباما، يتيح لجهاز الاستخبارات المركزية “سي آي إيه” والجيش إطلاق النار حتى لو كانت هويات المستهدفين غير معروفة.

ويعني هذا التحول في السياسة الراهنة لهذا النوع من الهجمات توسعًا كبيرًا في الحرب السرية التي يخوضها هذا النوع من الطائرات ضد عناصر متحالفة مع القاعدة سيطرت على أجزاء كبيرة من اليمن وارتبط اسمها بسلسلة مخططات إرهابية ضد الولايات المتحدة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*