الجمعة , 2 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الدعوة السلفية المصرية تؤكد ترشيحها أبو الفتوح

الدعوة السلفية المصرية تؤكد ترشيحها أبو الفتوح

أكد المتحدث باسم الدعوة السلفية الشيخ عبدالمنعم الشحات أنهم قرروا دعم المرشح الرئاسي عبدالمنعم أبوالفتوح نظرًا لقوة الجانب السياسي في برنامجه الانتخابي، مشيرًا إلى أن برنامج مرشح الإخوان محمد مرسي كان قويًّا في الجانب الاقتصادي.

وقال الشحات في مؤتمر صحافي عقد أمس: “الرئيس يجب أن تكون لديه رؤية سياسية واضحة في إدارة البلاد، أما الحكومة فهي التي يجب أن يكون لديها برنامج اقتصادي واضح”.

وأضاف: “الدستور القادم في الغالب سيؤكد على النظام البرلماني الرئاسي “المختلط” ولذلك رأينا أن يتقدم الإخوان بمشروع النهضة للحكومة المقبلة التي سيرأسها أحد قيادات حزب الحرية والعدالة، لكن الإصلاح السياسي رأيناه أكثر في الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح الذي يريد أن يحول البلاد إلى مؤسسات”.

وتابع الشحات: “الأمور توافقت قدرًا.. أن يكون أبوالفتوح رئيسًا، وأن يكون أحد قيادات الحرية والعدالة لرئاسة الوزراء”.

 وأردف: “رأينا أن نضمن أن يكون هناك مرشح إسلامي قوي يدخل مرحلة الإعادة مقابل عمرو موسى مرشح الفلول، وأن أبو الفتوح له فرصة أكبر من مرسي في خوض مرحلة الإعادة، وإذا وصل مرسي لمرحلة الإعادة فنحن سندعمه”.

يشار إلى أن عاصم عبد الماجد عضو مجلس شورى الجماعة الإسلامية أكد أن هناك جهودًا ومساعي حثيثة لتشكيل مجلس رئاسي يضم المرشحين الإسلاميين لرئاسة الجمهورية، لتفادي تفتت أصوات التيار الإسلامي بين المرشحين الإسلاميين الثلاثة، وهم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح والدكتور محمد مرسي مرشح الإخوان المسلمين، والدكتور محمد سليم العوا.

وأوضح أن مجلس شورى الجماعة الإسلامية قرر اليوم دعم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح من خلال التصويت على المرشحين الإسلاميين الثلاثة، حيث حصل على نسبة تزيد على 63% بينما توزعت النسبة الباقية على العوا ومرسي.

وأكد أن الجماعة ملتزمة بما سيتم الوصول إليه في محاولات تشكيل مجلس رئاسي من المرشحين الإسلاميين، وأنها أجَّلت إعلان قرارها بدعم أبي الفتوح إلى حين معرفة نتيجة تلك الجهود، إلا أنه في حال فشلت الجهود، فإن الجماعة ستدعم الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح.

إلى ذلك أعلن حزب الوسط تأييده للدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، حيث أسفرت نتيجة التصويت الداخلي بالحزب عن فوز الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح بحصوله على نسبة 63% ثم الدكتور محمد سليم العوا بنسبة 23%.

ونوَّه الحزب في بيان له أن كلاًّ من الدكتور العوا والدكتور أبو الفتوح سيظلان رمزين للمدرسة الوسطية الإسلامية التي تمثل أغلب أبناء الشعب المصري، وأن اختيار أحدهما هو في حقيقته انحياز لفكرة الوسطية وهو ما يهم الوسط كحزب وفكرة ومشروع.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*