الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » سلفية السودان تتبرأ من الاعتداء على الكنيسة

سلفية السودان تتبرأ من الاعتداء على الكنيسة

 نفت الحركة السلفية في السودان أية علاقة لها بحرق كنيسة الجريف بالخرطوم يوم 21 أبريل / نيسان الماضي، مؤكدة أن النزاع حولها ليس نزاعا دينيا أو عقائديا. وحذرت من جهات مشبوهة تحاول توظيف الحادث لأغراضها.
وقال القيادي بالحركة د. محمد عبد الكريم، عضو الرابطة الشرعية للعلماء بالسودان ورئيس قسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم، في بيان بعث للجزيرة نت نسخة منه، إن هذه الجهات سعت إلى تسويق اعتبار دحر الحركة الشعبية بمنطقة هجليج على أنه “إيذان بالصراع الطائفي في السودان”.
وأوضح أن طبيعة النزاع حول هذه الإرسالية “ليس لكونها كنيسة، ولا يحمل بعدا دينيا، أو عقائديا” ولكنها بنيت على أرض تتبع لعدد من المواطنين طالبوا بها عبر القانون، وجاء قرار بإزالتها لكن جهات حالت دون تنفيذه فقام أصحاب الأرض بتنفيذه بأنفسهم على مرأى ومسمع من الجهات المسؤولة.
وأكد عبد الكريم في بيانه أنه لا يجوز العدوان على النصارى بالسودان ما داموا مسالمين غير معتدين. كما توعد بملاحقة “كل من ثبت تورطه في نسبة هذا الحادث” إلى الحركة السلفية عبر وسائل الإعلام “حتى يكون عبرة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*