الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تدشّن عمليات الربيع باسم ( الفاروق )

طالبان تدشّن عمليات الربيع باسم ( الفاروق )

أعلنت حركة طالبان في أفغانستان اليوم الأربعاء أنها ستبدأ غدًا الخميس عملياتها الربيعية والتي ستستهدف القوات الدولية ومسؤولي حكومة الرئيس حميد كرزاي والقوات التابعة لها وأعضاء البرلمان.
وقالت طالبان على موقعها على الإنترنت: إنها ستبدأ “عملياتها الربيعية الجديدة ضد القوات الغازية” تحت اسم “الفاروق” هو لقب الخليفة عمر بن الخطاب، وستبدأ في الثالث من شهر مايو عام 2012، في يوم واحد في جميع أرجاء أفغانستان.
وأشارت إلى أن “أول المستهدفين بعمليات الفاروق هم المحتلون الأجانب ومستشاروهم ومقاولوهم والأعضاء التابعين لجميع الإدارات العسكرية والاستخباراتية والمساعدة للمحتلين الأجانب”.
وأوضحت طالبان أنها ستستخدم في العملية “التكتيكات الحربية الحديثة والمجرَّبة وتعطي الأولوية لحفظ وصيانة أرواح وأموال المدنيين”، وطلبت من عامة الشعب أن يبقوا بعيدين عن قواعد القوات الدولية وعملائها وقوافلها وألا يقتربوا من مواقع الانفجارات بعد وقوعها “لأن العدو دائمًا عندما يقع قتلى ومصابون في صفوفه يستهدف المدنيين أخذًا للثأر، ثم يحملون مسؤولية ذلك على عناصر طالبان”.
وكذلك ستستهدف العملية “كبار مسؤولي حكومة كرزاي وأعضاء البرلمان، والمنتسبين العسكريين لوزارتي الدفاع والداخلية، وأعضاء ما يسمى بشورى الصلح العالي، والمليشيات القومية باسم المسلحين المرتزقة، وجميع من يقومون بفعاليات ضد المجاهدين وبخدماتهم يمهدون السبيل لاستمرار الاحتلال الأجنبي في أفغانستان، ويكونون سببًا في تقوية الغزاة”.
في نفس السياق، وقع انفجاران وسُمع إطلاق نار في العاصمة الأفغانية “كابل” داخل نزل يؤوي بصورة خاصة موظفين أجانب من الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بالمدينة أوقعا ستة قتلى، في حين أعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن الهجوم قائلة: إنه رد على زيارة أوباما والاتفاق الإستراتيجي الذي عقده مع أفغانستان.
وقالت الشرطة الأفغانية: إن الانفجار وقع على طريق جلال آباد شرق كابل واستهدف مجمعًا سكنيًّا يقيم فيه غربيون. وأوضح مدير شرطة كابل أن أحد القتلى كان حارسًا وأن الباقين من المارة المدنيين.
وأطلقت السفارة الأمريكية في كابول صافرات الإنذار، ودعت موظفيها إلى “الاحتماء والابتعاد عن النوافذ”.
ووقع الهجوم بُعيْد ساعات من مغادرة الرئيس الأمريكي باراك أوباما العاصمة الأفغانية، إثر زيارة قصيرة مفاجئة، نقلاً عن تقارير لوكالتي رويترز وفرانس برس.
وقال مسؤول في الشرطة المحلية: إن الهجوم الذي تبنته حركة طالبان وقع على طريق جلال آباد، حيث توجد قواعد عسكرية أجنبية عدة.
وقال المتحدث باسم طالبان: إن أحد مقاتلي الحركة فجَّر سيارته أمام قاعدة عسكرية أجنبية, ثم لحقه زملاؤه يقاتلون داخل القاعدة.
وكان أوباما قد وصل مساء الثلاثاء إلى أفغانستان في زيارة سرية مفاجئة، ووقَّع مع نظيره الأفغاني حامد كرزاي على اتفاق شراكة إستراتيجي بين بلديهما يحدد العلاقة بينهما وطبيعة الوجود العسكري الأميركي بعد نهاية العام 2014. ويتزامن ذلك مع الذكرى الأولى لمقتل أسامة بن لادن.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*