السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الأمن السوري يقتحم جامعة حلب

الأمن السوري يقتحم جامعة حلب

وصل رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجنرال روبرت مود إلى وسط مدينة حمص، برفقة مجموعة من المراقبين. ونقل ناشطون بثاً مباشراً عبر سكايب من حمص لصور وصول المراقبين، حيث كان في استقبالهم بعض الأهالي وعناصر من الجيش الحر، بعد أن تعرضت المدينة بحسب ما أفادت لجان التنسيق المحلية والهيئة العامة للثورة إلى قصف عنيف على مدى أشهر طال منازل وأحياء سكنية عديدة.
يذكر أن الخروقات الأمنية سواء في حمص أو إدلب أو ريف دمشق لا تزال مستمرة على الرغم من جولات المراقبين الدوليين في المدن والبلدات التي تشهد توتراً أمنياً.
إلى ذلك، أفادت الهيئة العامة للثورة بسقوط 17 قتيلاً برصاص الأمن اليوم، فيما اعتقلت قوات النظام نجلي المعارض والسياسي فايز سارة واقتادتهما إلى جهة مجهولة.
من جهة أخرى، أعلنت جامعة حلب تعليق الدروس في كافة كلياتها بسبب الظروف الحالية بحسب ما جاء في الموقع الإلكتروني للجامعة، وذلك بعد ساعات على مقتل 4 طلاب برصاص الأمن عقب خروج تظاهرة معارضة. وفي هذا السياق، أفادت لجان التنسيق أن أفراداً من “الشبيحة” والأمن اعتدوا على طلاب في الجامعة بواسطة السلاح الأبيض، وشنوا حملة اعتقالات طالت نحو مئتي طالب.
وكانت قوات الأمن السورية اقتحمت ليل الأربعاء الخميس المدينة الجامعية في مدينة حلب شمال سوريا عقب تظاهرة طلابية حاشدة، وأطلقت النار ما أسفر عن مقتل وجرح عدد من الطلاب، كما قامت باعتقال آخرين، بحسب ما أفادت مصادر متقاطعة.
وقال المتحدث باسم اتحاد تنسيقيات حلب، محمد الحلبي، في اتصال عبر سكايب مع وكالة فرانس برس، إن “عناصر من الأمن اقتحموا المدينة الجامعية ليلا بأعداد كبيرة، وأطلقوا النار في حرم الجامعة، وذلك عقب خروج تظاهرة طلابية حاشدة تنادي بإسقاط النظام”، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان أن 4 طلاب قتلوا وجرح ما لا يقل عن 28 آخرين “إثر إطلاق نار من مسلحين موالين للنظام وقوات الأمن في المدينة الجامعية في حلب بعد منتصف ليل الاربعاء الخميس”. وأضاف المرصد أن قوات الأمن اعتقلت نحو 200 طالب.
وأفادت الهيئة العامة للثورة أن 10 حافلات محملة بأكثر من 300 عنصر أمني مدججين بالأسلحة قاموا باقتحام الجامعة.
وأظهرت لقطات فيديو هروب طلاب جامعة حلب من السكن الجامعي بعد اقتحام الأمن لها.
تظاهرة في دمشق
ومن جهته، لفت اتحاد تنسيقيات الثورة إلى خروج تظاهرة حاشدة في الصالحية بدمشق، وتحديداً بين فرعي الأمن السياسي والأمن الداخلي.
وأشارت لجان التنسيق المحلية إلى ارتفاع عدد القتلى في سوريا برصاص قوات النظام أمس الأربعاء إلى 30، سقط معظمهم في حلب، ومن بينهم سيدة وجنود منشقون.
كما أوردت الهيئة العامة للثورة السورية أن انفجارا عنيفا وقع في زملكا البلد في ريف دمشق. وتحدثت عن محاصرة حي مشاع الأربعين في حماة خلال جولة للمراقبين، وإمطار الرستن في حمص بعشرات من قذائف الهاون.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*