الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة غرقت في الآثام خاصة قتل المسلمين

القاعدة غرقت في الآثام خاصة قتل المسلمين

كشفت وثائق عثر عليها في مخبأ أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة الذي قتل في باكستان، ونشرت أول من أمس أنه كان يزدري جماعات تابعة لتنظيمه، وأنه كان قلقا بصورة خاصة على صورة تنظيمه وأمنه.

ونشر مركز محاربة الإرهاب، وهو مركز أبحاث خاص في الأكاديمية العسكرية الأميركية بوست بوينت على موقعه على الإنترنت، 17 وثيقة أميطت عنها السرية بعد أن تم العثور عليها في المنزل الذي كان يعيش فيه بن لادن قبل أن تقتله قوات أميركية خاصة منذ عام.

وجاء في تحليل للمركز أن بن لادن «لم يكن كما يعتقد كثيرون الرجل الذي يمسك بخيوط الدمى ليحرك جماعات الجهاد في شتى أنحاء العالم، وأنه كان مثقلا بما يراه قلة كفاءة من جانبها».

وكان زعيم تنظيم القاعدة الراحل، الذي كان وراء هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001 على الولايات المتحدة، قلقا على أمن العمليات، وكان ينصح بعدم الالتقاء في الطرق. وعبر بن لادن عن قلقه من موت مسلمين خلال عمليات «القاعدة»، وأراد تجنيب النساء والأطفال الخطر.

وفي رسالة غير مؤرخة في صيف عام 2010 أو أوائل الخريف، طلب بن لادن تكليف فريقين، أحدهما في باكستان والثاني في منطقة باغرام بأفغانستان، برصد واستهداف طائرة الرئيس الأميركي باراك أوباما أو الجنرال ديفيد بترايوس الذي كان قائدا للقوات الأميركية في المنطقة في ذلك الوقت. ونبه بعدم استهداف جو بايدن، نائب الرئيس الأميركي، لأنه «لو رحل أوباما سيكون بايدن غير مستعد تماما للمنصب وهذا سيدخل الولايات المتحدة في أزمة». لكنه قال إن قتل بترايوس سيغير مسار الحرب.

والوثائق السبع عشرة هي رسائل بالبريد الإلكتروني ومسودات رسائل مجملها 175 صفحة بالعربية من سبتمبر 2006 إلى أبريل (نيسان) 2011.

وقال الليفتنانت كولونيل ليام كولنز، مدير مركز مكافحة الإرهاب وأحد المشاركين في إعداد التقرير «بن لادن كان قلقا من قلة كفاءة جماعات تابعة لـ«القاعدة»، مثل الإخفاق في كسب التأييد الشعبي، وحملاتها الإعلامية التي تعوزها المشورة، وعملياتها التي لا يتم التخطيط لها جيدا مما أدى إلى مقتل آلاف المسلمين بلا ضرورة. وقال لـ«رويترز»: «ربما أكثر ما كشفت عنه الوثائق أهمية الإحباط الذي كان بن لادن يشعر به تجاه جماعات الجهاد. يبدو أنه كان يبذل جهدا مضنيا للسيطرة على أفعال تلك الجماعات التابعة لـ(القاعدة) وعلى تصريحاتها العلنية».

ويبدو أن بن لادن كان لا يقدر كثيرا أنور العولقي، وهو داعية متشدد أميركي المولد يتحدث الإنجليزية بطلاقة اتهم بالتحريض على عدد من الهجمات العنيفة في اليمن وقتل في هجوم بطائرة أميركية بلا طيار العام الماضي. وفي رسالة كتبها يوم 26 أبريل، قبل أسبوع من مقتله، تحدث بن لادن عن انتفاضات الربيع العربي التي أطاحت بزعماء في الشرق الأوسط، وأشار إلى الحاجة إلى حث الشعوب التي لم تثر بعد وتشجيعها على التحرك ضد الحكام والنظم. وكان مشغولا أيضا بأفغانستان، وكتب يقول إن الجهاد في أفغانستان فرض عين، كما عبر عن قلقه من العمليات التي يعتزم الإخوة في اليمن تنفيذها باستخدام السم، وأنه يجب أن تكون هناك دراسة لرد الفعل السياسي والإعلامي ضد المجاهدين وصورتهم في أعين العالم.

ونظرا لتآكل شعبية «القاعدة» في العالم الإسلامي، بسبب تنامي أعداد المدنيين ممن قتلوا على يد الحركة وحلفائها، فقد ركز بن لادن على توجيه كل موارده لضرب أهداف أميركية حتى في دول أخرى، كما كان متحمسا لقتل الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لإفساح المجال أمام نائبه «غير المستعد» جو بايدن، لأن يصبح رئيسا.

وقبل مقتله في عملية سرية للقوات الأميركية الخاصة، أعطى بن لادن تعليمات عن طريقة معاملة رهائن فرنسيين يحتجزهم «إخوة في المغرب الإسلامي»، وقال إنه إذا كانت هناك ضرورة لقتل الرهائن فيجب أن يحدث هذا بعد الأحداث في ليبيا، لكنه اقترح أنه من الأفضل مبادلة امرأة رهينة والاحتفاظ بأقل عدد من الرهائن الرجال إلى ما بعد الانتخابات الفرنسية. وكتب يقول إنه «يجب مبادلة الضابط البريطاني الذي اعتقله الإخوة في الصومال بسجنائنا».

وفي رسالة بتاريخ 20 أكتوبر (تشرين الأول) عام 2010، عبر بن لادن عن قلقه من استهداف سيارات أعضاء التنظيم، ونصح «الإخوة» بعدم الالتقاء في الطرق والتحرك بسياراتهم لأن كثيرين منهم يستهدفون أثناء لقائهم في الطرق أو دخولهم بسياراتهم إلى الأسواق. وعبر أيضا عن قلقه بشأن سلامة أحد أبنائه، وقال إنه فيما يتعلق بحمزة وأمه يجب اتخاذ كل الإجراءات الأمنية المذكورة لإحباط مراقبته، ونصح بعدم تحركه إلا وسط ضباب كثيف.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*