الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكتاتني : الحكومة لم تنجح في حل المشكلات

الكتاتني : الحكومة لم تنجح في حل المشكلات

أعلن رئيس مجلس الشعب المصري سعد الكتاتني اليوم الأحد أن البرلمان تقدَّم بعرض لإنهاء الخلافات بين المجلس العسكري والبرلمان يقضي باستقالة رئيس الوزراء كمال الجنزوري، على أن يبقى الوزراء في مناصبهم إلى حين إجراء الانتخابات الرئاسية.
وقال الكتاتني في حوار مع وكالة “فارس” الإيرانية، نشرته اليوم: إن “الحكومة لم تنجح في حل المشاكل القائمة في البلاد، ومنها المشاكل الاقتصادية والانفلات الأمني والاعتصامات”.
وأضاف أن غالبية نواب مجلس الشعب اتفقوا على تعليق المحادثات مع الحكومة المؤقتة من أجل زيادة الضغط على الجنزوري لإقناعه بالاستقالة.
وأشار الكتاتني إلى أنه عرض على المجلس الأعلى للقوات المسلحة، حلاً وسطًا في أزمة الحكومة مع البرلمان، يقضي بأن يتقدم رئيس الوزراء كمال الجنزوري من منصبه، على أن تستمر الحكومة في تسيير الأعمال حتى إجراء انتخابات الرئاسة.
ودافع الكتاتني عن قرار تعليق جلسات مجلس الشعب احتجاجًا على تجاهل الحكومة حضور الجلسات والمثول للرد على الأسئلة والاستجوابات، قائلاً إن قراره لم يكن فرديًا بل جاء بعد مشاورات مع نواب المجلس الذين رأوا أنها خطوة تصعيدية في مواجهة حكومة الجنزوري.
وكانت اللجنة العامة بمجلس الشعب قد قررت تشكيل لجنة مصغرة لإجراء حوار مع المجلس العسكري في الفترة المقبلة، بعد الصدام بين البرلمان والحكومة، ورفض الدكتور كمال الجنزوري تقديم استقالته، حيث تضم اللجنة 10 أعضاء وهم: الدكتور محمد سعد الكتاتني رئيس المجلس، وأشرف ثابت وكيل المجلس، ومحمد عبد العليم داود وكيل المجلس، إضافة إلى 7 نواب ممثلين عن الأحزاب الكبرى بالمجلس، وهي أحزاب الحرية والعدالة والنور والوفد والوسط والمصريين الأحرار والمصري الديمقراطي الاجتماعي والبناء والتنمية.
في السياق نفسه، يلتقي الوفد البرلماني الذي اختاره مجلس الشعب برئاسة الدكتور سعد الكتاتني – رئيس المجلس – اليوم الأحد بقيادات المجلس العسكري لبحث الأزمة السياسية الراهنة في البلاد.
كما سيناقش الاجتماع الأحداث الأخيرة بالعباسية، وما ترتب عليها من سقوط شهداء ومصابين واعتقالات ومحاكمات وإجراءات استثنائية، وما يشاع ويتردد حول نية المجلس العسكري استصدار إعلان دستوري، وحالة القلق المتزايد لدى الرأي العام حول شفافية نزاهة الانتخابات الرئاسية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*