السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » لجنة الفتوى الماليزية تحرم المظاهرات

لجنة الفتوى الماليزية تحرم المظاهرات

اعتبر رئيس لجنة الفتوى الوطنية في ماليزيا عبد الشكور حسين أن المظاهرات -التي بدأت مؤخرا وتطالب بإصلاحات انتخابية- محرمة شرعا, وسط تحذيرات أطلقها رئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق من اضطرابات قد تؤخر الانتخابات العامة المتوقع إصدار قرار بشأنها في غضون أسابيع.
وقال حسين إن “الشغب يدمر الممتلكات العامة ويسبب الارتباك وهو محرم في الإسلام”. كما قال إن ذلك يمنح الفرصة لمن يسعى لإقالة الحكومة المنتخبة من الشعب. وعلق على تجمعات المتظاهرين قائلا لوكالة الأنباء الرسمية “إنهم يريدون البقاء ليس لساعة أو ساعتين وإنما عدة أيام وربما أطول بهدف إظهار الحكومة في موقف العاجز عن السيطرة على الأمور”.
وكانت شرطة مكافحة الشغب الماليزية, قد استخدمت الغاز المدمع ومدافع المياه لفض مظاهرات شارك بها آلاف المطالبين بإصلاحات انتخابية. وتحركت الشرطة بعد أن حاول بعض المحتجين ضمن حشد من 25 ألف شخص على الأقل اقتحام الحواجز, رافضين أمر المحكمة بحظر دخول ميدان الاستقلال التاريخي في كوالالمبور.
وقد اعتبرت المواجهات, مؤشرا على مخاطر بالنسبة لرئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق الذي قد يلجأ لتأخير الانتخابات المقررة في مارس/آذار من العام القادم لكن يمكن تقديم موعدها إلى يونيو/حزيران.
وطبقا لرويترز, فقد تراجعت شعبية عبد الرزاق بعد يوليو/تموز من العام الماضي عندما وجهت اتهامات إلى الشرطة باستخدام العنف المفرط ضد تجمع طالب بإصلاحات انتخابية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*