الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هل تدخل أفغانستان دوامة اضطرابات جديدة

هل تدخل أفغانستان دوامة اضطرابات جديدة

صرَّح مسئولون أفغان يوم الخميس بأن أفغانستان ستواجه تحديات أمنية أصعب في المرحلة المقبلة حين تنتقل مسئولية الأمن فيها من قوات الاحتلال الأجنبية إلى القوات الأفغانية مع تصعيد المقاومين لهجماتهم. 

وذكرت وكالة رويترز أنه من المتوقع أن يعلن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي يوم الأحد انتقال المسئولية في 230 منطقة ومراكز كل العواصم الإقليمية إلى الأفغان في إطار المرحلة الثالثة من إجراءات التسليم قبل أن تنسحب معظم قوات حلف شمال الأطلسي من أفغانستان بحلول نهاية عام 2014. 

وقال أشرف غاني أحمدزاي رئيس العملية الانتقالية للصحافيين في كابول: “سنواجه اختبارًا وطنيًّا للبقاء في عام 2014 لكنَّ أعداءنا يجب أن يعرفوا أن هذا البلد ملتزم باستكمال هذه العملية”. 

وأضاف أحمدزاي وهو وزير مالية سابق: “المرحلة الثالثة مرحلة صعبة، لا نريد أن نكذب على الشعب الأفغاني لكن هذه الصعوبات ليست بدون حل”.

وتعتزم أفغانستان والدول الغربية التي تدعمها الاستمرار في المراحل الخمس لنقل مسؤولية الأمن التي ستشمل في النهاية معاقل لطالبان مثل قندهار وأجزاء كثيرة من إقليم هلمند بالإضافة إلى الأقاليم الشرقية المضطربة ومناطق أخرى.

ولم يعلق أي مسئول على المناطق المحددة في الأقاليم التي ستنتقل مسئوليتها إلى الأفغان في المرحلة الثالثة.

وقد تحدث عن الصعوبات التي تشملها المرحلة الثالثة رايان كروكر السفير الأمريكي في أفغانستان الذي انضم إلى قائد قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان الجنرال الأمريكي جون الين وجنود آخرين في الحلف ومسئولين أفغان في الحديث عن الخطوة المقبلة.

وكان الجنرال الباكستاني خالد رباني – قائد القوات الحدودية – قد اتهم الولاياتِ المتحدة بمحاولة جعل باكستان كبش فداء، وإلقاء اللوم عليها في فشلها بالتغلب على المسلحين في أفغانستان.

ووفق وكالة أسوشيتد برس عن رباني قوله: “لماذا يصر الأمريكيون على توجيه أصابع الاتهام نحو باكستان؟ إنه نوع من توجيه اللوم للآخرين”.

وتساءل رباني: “هل أفغانستان خالية من طالبان هناك؟ مئات الآلاف منهم والولايات المتحدة وحلف الناتو كانا على اتصال مع المسلحين في أفغانستان في محاولة لإقناعهم بشأن الدخول في عملية السلام”.

وأضاف الجنرال الباكستاني الذي يقود أكثر من 150 ألفًا من الجنود والقوات شبه العسكرية شمال غرب البلاد: “هناك ما يجب فعله في المستقبل القريب، وإن وزيرستان الشمالية هي المنطقة الوحيدة التي لم يتم تطهيرها”.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم من قيام مسلحين في وزيرستان الشمالية بقتل 13 جنديًّا باكستانيًّا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*