الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الخرطوم وجوبا .. هدنة صعبة الحلّ

الخرطوم وجوبا .. هدنة صعبة الحلّ

اكدت وزارة الخارجية السودانية ان قوات الخرطوم لن تنسحب من منطقة ابيي التي تسيطر عليها منذ عام الا بعد ان يتم انشاء جهاز اداري مشترك.

وجاء هذا التأكيد عقب دعوة وجهها الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السبت الى الخرطوم لسحب قواتها من المنطقة المتنازع عليها بعد ان سحبت جوبا قوات الشرطة التابعة لها من هذه المنطقة.

وبموجب قرار اصدره مجلس الامن التابع للامم المتحدة في الثاني من ايار/مايو الماضي لانهاء القتال الذي استمر اسابيع وحل الخلافات العالقة بين البلدين، يتعين على البلدين سحب قواتهما من ابيي بحلول الاربعاء.

وكان البلدان اتفقا في حزيران/يونيو الماضي على الانسحاب من تلك المنطقة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية السودانية العبيد مروح “نحن ملتزمون بما وقعنا عليه في حزيران/يونيو الماضي بالانسحاب من ابيي”.

الا انه اكد على ضرورة انشاء جهاز اداري مشترك اولا.

وينص اتفاق حزيران/يونيو على ان يرأس واحد من ثلاثة مرشحين من الحركة الشعبية لتحرير السودان -التي اصبحت في تموز/يوليو الحكومة الجديدة في جنوب السودان بعد انفصاله – ادارة المنطقة.

كما ينص على انه يتعين على الحكومة السودانية الموافقة على احد مرشحي حكومة جوبا التي يتعين عليها بدورها الموافقة على احد مرشحي السودان لمنصب نائب رئيس الادارة.

وقال مروح ان “جنوب السودان رفض مرشحينا. ونحن قبلنا مرشحيهم”.

وبموجب اتفاق حزيران/يونيو، كان من المقرر ان ينشر السودان وجنوب السودان اعدادا متساوية من المراقبين غير المسلحين، تدعمهم قوات حفظ سلام اثيوبية من الامم المتحدة التي يبلغ تعدادها في ابيي الان 3700 عنصر

وقال مروح انه لم يتم وضع الية للمراقبة بعد.

واضاف “يجب الا تكون الامم المتحدة انتقائية. عليها ان تطالب بالتطبيق الكامل للبروتوكول”.

ودعا الامين العام للامم المتحدة بان كي مون السودان الى سحب قواته من منطقة ابيي التي يتنازع السيادة عليها مع جنوب السودان، بعدما اعلنت جوبا سحب قواتها الامنية منها.

وقال الناطق باسم الامين العام للمنظمة الدولية مارتن نيسيركي في بيان نشر الاحد ان “الامين العام يرحب بسحب جنود السودان قواته الامنية من منطقة ابيي ويدعو بحزم حكومة السودان الى سحب قواتها من المنطقة”.

واضاف ان بان كي مون “يشجع حكومتي السودان وجنوب السودان على استئناف المفاوضات برعاية الاتحاد الافريقي لتسوية نقاط الخلاف المتبقية بينهما”.

وابيي واحدة من مناطق حدودية عدة متنازع عليها بين السودانين وشهدت معارك منذ تقسيم البلاد في تموز/يوليو الفائت.

وقد امهل مجلس الامن الدولي الجانبين حتى السادس عشر من ايار/مايو لسحب قواتهما من ابيي وبدء مفاوضات سلام حول كل القضايا الخلافية، والا ستفرض عقوبات عليهما.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*