الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تفجير أهم أنبوب غاز يمني

تفجير أهم أنبوب غاز يمني

في استمرار لأعمال العنف التي يشهدها اليمن, فجَّر مسلحون في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين أنبوب الغاز المار بوسط اليمن بين مأرب ومصنع بلحاف للغاز الطبيعي المسال الواقع على الساحل الجنوبي بمحافظة شبوة، والمملوك جزئيًّا من قبل الشركة الفرنسية “توتال”.

وقال مسؤول محلي: إنه “تم تفجير أنبوب الغاز بالقرب من ميفعة عبر زرع عبوة ناسفة”، مشيرًا إلى أن مكان التفجير يبعد عن عزان، وهي مركز لتنظيم “القاعدة” في شبوة، حوالي عشرين كيلومترًا، وحوالي 40 كلم عن بلحاف.

وأوضح أن “القاعدة فجَّرت الأنبوب ردًّا على الغارات التي استهدفتها” في الأيام الأخيرة وأودت بحياة عدد من قيادييها وناشطيها, وفقًا لفرانس برس.

وكانت القوات الحكومية اليمنية مدعومة بالطائرات والمدفعية الثقيلة قد دكت مواقع تابعة لتنظيم “القاعدة” في جنوبي البلاد فجر الأحد ما أسفر عن مقتل 30 مسلحًا على الأقل.

وقال مسؤولون يمنيون: إن الجيش اليمني شن هجومًا على محافظة أبين، مجبرين عناصر مسلحة مرتبطة بـ”القاعدة” على الخروج منها، وكانت تلك العناصر قد سيطرت على المنطقة منذ استيلائهم عليها العام الماضي.

وكشفت تقارير صحافية عن وجود عناصر من القوات الخاصة البريطانية تشارك في عمليات مطاردة قادة تنظيم “القاعدة” في شبه الجزيزة العربية واستهداف صانعي القنابل في التنظيم على الأراضي اليمنية.

وذكرت صحيفة “صندي إكسبريس” أن القوات الخاصة البريطانية ووكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) تنفذان عمليات مشتركة ضد تنظيم القاعدة في اليمن من خلال رصد تحركات عناصرها المشتبه بهم وتوفير معلومات لهجمات الطائرات من دون طيار، وقامت واحدة منها بقتل 9 مسلحين من القاعدة بغارة شنتها الأربعاء الماضي على معقل لتنظيم القاعدة بمحافظة أبين.

وأشارت الصحيفة إلى أن طائرة أمريكية من دون طيار دمرت قبل أسبوع من مقتل “أبوغريب” سيارة كانت تقل عناصر من القاعدة بمحافظة البيضاء؛ ما أسفر عن مقتل 3 من قادة التنظيم، كان بينهم أبوحمزة الصبري، الذي يشار إليه بأنه أمير البيضاء.

وقالت “صندي إكسبريس”: إن مشاركة القوات الخاصة البريطانية في مطاردة قادة القاعدة في اليمن أثار مخاوف من احتمال قيام أنصار التنظيم في بريطانيا بشن هجمات تستهدف دورة الألعاب الأولمبية التي تستضيفها لندن في يوليو المقبل.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية قد كشفت النقاب السبت عن مصرع ثلاثة من أخطر قيادات تنظيم القاعدة في المواجهات التي وقعت بمحيط مدينة “لودر” جنوب اليمن بين قوات الجيش بمعاونة اللجان الشعبية من جانب، والعناصر المسلحة المرتبطة بتنظيم القاعدة من جانب آخر.

ونقل موقع وزارة الدفاع عن “مصادر محلية” في محافظة أبين قولها: إن الثلاثة قتلوا “في المواجهات التي وقعت بين قوات اللواء 111 مشاة، ومعه اللجان الشعبية وبين عناصر القاعدة في محيط مدينة لودر خلال يومي الجمعة والخميس”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*