السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجوم إيراني مكثف ضد الاتحاد الخليجي

هجوم إيراني مكثف ضد الاتحاد الخليجي

شنت طهران أمس ووسائل إعلامها هجوما عنيفا على دول الخليج وقيام اتحاد بين دول مجلس التعاون الخليجي وذلك بالتزامن مع انطلاق اجتماعات القمة الخليجية في الرياض أمس لبحث الاتحاد. وثارت ثائرة مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) أمس ضد أي اتحاد بين السعودية والبحرين تحديدا، وأصدر أعضاء المجلس أمس بيانا أدانوا فيه «بشدة» ما أطلقوا عليه «المشروع السعودي لضم البحرين»، وحذروا من أن الاتحاد بين البلدين سيؤدي إلى «إثارة الفوضى في المنطقة وانتقال مشكلات البحرين إلى السعودية»، بينما راح البعض منهم إلى حد المجاهرة بضم البحرين إلى إيران.

لاريجاني يقول إن البحرين «ليست لقمة سائغة».. ونواب يطالبون بضمها لإيران

ومن المعروف أن إيران دعمت وبشدة المظاهرات التي نظمتها المعارضة البحرينية في المنامة واعتبرتها إحدى ثورات الربيع العربي كما أدانت دخول قوات درع الجزيرة إلى البلاد بطلب من قادتها لتهدئة الأوضاع ولإحلال الأمن بعد تحول سياق المظاهرات السلمية إلى فوضى عمت البحرين. 

غير أن الجمهورية الإسلامية اتخذت في الوقت عينه موقفا مغايرا من الثورة في سوريا ووقفت بشدة إلى جانب حليفها الرئيس السوري بشار الأسد وقدمت شتى أنواع الدعم لقمع الاحتجاجات المطالبة بسقوط نظامه. وأمس أدان نواب مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان الإيراني) بشدة في بيان لهم، ما سموه بـ«المشروع السعودي لضم البحرين»، معتبرين أنه «لا يمكن تهدئة الشعوب بالقوة والضغوط السياسية». 

بينما قال رئيس المجلس علي لاريجاني إن «البحرين ليست لقمة سائغة يمكن ابتلاعها بسهولة»، واعتبر أن الاتحاد «سلوك بدوي ستكون له بالتأكيد تداعيات سيئة ف الظروف الحالية»، حسب وكالة أنباء الجمهورية الإيرانية (إرنا). 

وجاء تعليق لاريجاني في معرض إجابته على مطالبة نائب إيراني خلال الجلسة «باتخاذ إجراء جاد»، حول ما سماه بـ«خطة السعودية لضم البحرين»، داعيا إلى ضم البحرين إلى الجمهورية الإسلامية. 

وزعم النائب حسين علي شهرياري ممثل أهالي مدينة زاهدان في المجلس أن «البحرين كانت المحافظة الرابعة عشرة في إيران حتى عام 1971 ولكن للأسف وبسبب خيانة الشاه (محمد رضا بهلوي الذي أطاحت به الثورة الإسلامية بقيادة الخميني في 1979) والقرار السيئ الصيت لمجلس الشورى الوطني آنذاك فإن البحرين انفصلت عن إيران»، وأضاف «إذا كان من المفترض حدوث أمر ما في البحرين.. فإن البحرين من حق الجمهورية الإسلامية وإيران وليس السعودية». ودعا النائب إلى التصدي للاتحاد، واختتم «نتوقع من مسؤولي السياسة الخارجية متابعة هذا الموضوع بشكل جاد».

وسرعان ما أصدر 190 نائبا بيانا ندد بما سماه «قرار السعودية بضم البحرين.. رغم أن البحرين بلد إسلامي عربي مستقل وعضو في منظمة الأمم المتحدة». ووصف الخطوة بأنها «غير منطقية» وأنها «لا شك ستؤدي إلى تعزيز الانسجام والاتحاد بين الشعب البحريني في مواجهة المحتلين، وستنقل الأزمة البحرينية إلى السعودية، وستدفع المنطقة إلى فوضى أكبر، وستفاقم المشكلات الموجودة». واعتبر البيان الشعب البحريني أقوى من «القوات الغازية»، في إشارة إلى قوات درع الجزيرة، بحسب وكالة مهر الإيرانية شبه الرسمية.

وكان المسؤولون الإيرانيون عموما ووسائل الإعلام قد التزموا سابقا جانب الصمت والحذر إزاء فكرة الاتحاد الخليجي الذي دعت إليه المملكة العربية السعودية، غير أن مسؤولين بارزين في النظام الإيراني أطلقوا بالتزامن دعوات بشأن حتمية إقامة اتحاد بين إيران والعراق، اعتبرها البعض رد على فكرة الاتحاد بين دول الخليج، لتأتي منسجمة مع تصريح أطلقه مقتدى الصدر، رجل الدين الشيعي العراقي، شبه فيه العراق والجمهورية الإسلامية بأنهما «روح في جسدين»، الأمر الذي أثار جدلا واسعا في الأوساط العراقية عن مغزاه وتوقيته.

وبدورها حرصت وكالة أنباء فارس، المقربة من الحرس الثوري الإيراني، على نشر تقارير مطولة تتبنى وجهة نظر «زعماء المعارضة البحرينية» ووصفهم الاتحاد بين البلدين بأنه «مؤامرة».

وجاء في تقرير «فارس» أن الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الشيخ علي سلمان رفض «أي كونفيدرالية أو فيدرالية مع السعودية»، واعتبر القرار مرتبطا بـ«إرادة الشعب وأن مجلس النواب لا يمثل إلا النظام الحاكم ولا يمثل الشعب ولا إرادته وأن أي قرار بهذا الاتجاه سيكون باطلا وغير شرعي».

وبدورها نقلت وكالة مهر دعوات المعارضة البحرينية للخروج في مظاهرات لإعلان رفض الاتحاد «الماكر» مع السعودية. ونقلت عن بيان صادر عن «ائتلاف شباب 14 فبراير» ضرورة المشاركة الواسعة في هذه المسيرات «تأكيدا على التمسّك التام باستقلالية القرار الوطني، وكرامة وسيادة البحرين».

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*