الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » مظاهرات في نواكشوط

مظاهرات في نواكشوط

فرقت الشرطة الموريتانية صباح اليوم وقفة نظمها شباب منسقية المعارضة أمام مجلس النواب للمطالبة برحيل نظام الرئيس محمد ولد عبد العزيز ضمن حراك بدأته منسقية المعارضة قبل نحو شهرين للضغط من أجل رحيل النظام.

وكان شباب منسقية المعارضة (مشعل) ينوي تنظيم مسيرة في اتجاه مقر وزارة الداخلية الموريتانية للاحتجاج على القمع الذي يقولون إنه تصاعد في الفترة الأخيرة، وللمطالبة من جهة أخرى برحيل النظام.

واستخدمت الشرطة الهريّ والغاز المدمع لتفريق المتظاهرين، كما اعتدت بالضرب والركل على عدد منهم بعد أن رفضوا إخلاء المكان، ورغم القمع الذي واجهت به قوات الأمن المسيرة فإنه لم يعلن عن تسجيل إصابات أو جروح.

وتجددت المظاهرات الشبابية أكثر من مرة في محيط مجلس النواب ومجمع المدارس بوسط العاصمة نواكشوط، ولكن الشرطة منعت الشباب من التجمع والتظاهر فضلا عن التوجه إلى مبنى وزارة الداخلية حيث كان ينوي الشباب المتظاهرون التظاهر والاعتصام هناك.

واعتقلت الشرطة عددا من المتظاهرين من بينهم الرئيس الدوري لتجمع شباب منسقية المعارضة فاضل ولد المختار. ولم يتم حتى الآن كشف العدد الفعلي للمعتقلين، ولا الوجهة التي نقلوا إليها.

محفوظ ولد اجوادي يعترف بأن شباب المعارضة لم يتقدموا بطلب ترخيص لمسيرتهم (الجزيرة نت)

عدم الترخيص

وقال أحد عناصر الشرطة للجزيرة نت إن قمع ومنع المظاهرة الشبابية جاء بسبب عدم تقدم المسؤولين عنها بطلب للترخيص من الجهات الإدارية المعنية، مشيرا إلى أن الشرطة وأجهزة الأمن لا تتعرض للمسيرات أو النشاطات التي تحصل على ترخيص مهما كانت طبيعة الشعارات التي ترفعها والمطالب التي تسعى لها.

ويقول الشباب المتظاهرون إن عجز النظام عن إدارة البلاد وانتشار الغبن والفساد والمحسوبية في أجهزة الدولة وغياب الأفق أمام المواطنين، هو ما يدفع الشباب إلى التظاهر والمطالبة برحيل النظام.

ويعترف رئيس اللجنة الإعلامية لمنسقية شباب المعارضة محفوظ ولد اجوادي في تصريح للجزيرة نت بأنهم لم يتقدموا بأي طلب للترخيص لمسيرتهم، ويقول إن السبب في ذلك يعود إلى أنهم سبق أن طالبوا الأسبوع الماضي بترخيص لمسيرة مماثلة ولكن الجهات المعنية لم تحترم القانون ورفضت الترخيص لهم.

وقال إنه ما دامت الجهات المسؤولة عن حماية القانون لا تحترمه ولا تلتزم به، فلن يبقى شباب المنسقية مكتوفي الأيدي وهم يشاهدون ما يعيشه البلد يوميا من أحداث وتطورات خطيرة.

ويتهم النظام منسقية المعارضة بإثارة العنف والكراهية والتحريض على الفوضى والسعي لقلب نظام الحكم بطرق غير شرعية، كما وجه إليها رئيس مجلس النواب مسعود ولد بلخير قبل يومين اتهامات مماثلة.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*