الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » لودر .. تطرد القاعدة

لودر .. تطرد القاعدة

قام الجيش اليمني بطرد مسلحي تنظيم القاعدة من منطقة لودر، بعد مواجهات مستمرة لعدة أيام أسفرت عن مقتل أكثر من 60 عنصرًا من عناصر التنظيم.

ويعتقد أن من تبقَّى من عناصر القاعدة انسحبوا الليلة الماضية إلى منطقة عزَّام في محافظة شبوة شرق اليمن.

من جانبه، قال ماثيو أولسن مدير المركز القومي لمكافحة الإرهاب أمس الأربعاء: إن صانع قنابل يشتبه في أنه صمم أسلحة غريبة مثل قنابل توضع في الملابس الداخلية للجناح اليمني لتنظيم القاعدة يشكل هدفًا رئيسًا لجهود الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب، حسبما نقلت فرانس برس.

وأضاف أولسن في أول تعليقات علنية منذ إحباط مؤامرة من تدبير تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في الآونة الأخيرة أن الجناح اليمني للقاعدة هو الأكثر خطورة.

وكان مسؤولون أمريكيون قد أكدوا في وقت سابق أن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب كان وراء مؤامرة لتسليح مسلح بنسخة مطورة من القنابل التي توضع في الملابس الداخلية لم تنفجر في رحلة متجهة إلى الولايات المتحدة في يوم عيد الميلاد عام 2009.

كما كشفوا أن الشحنة التي يقوم بفحصها مكتب التحقيقات الاتحادي إف. بي. آي تحمل علامات إبراهيم حسن العسيري، وهو سعودي يعتقد أنه صانع قنابل يعمل مع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب.

من جهة أخرى، وجَّهت الإدارة الأمريكية ضربة قوية للرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح وللشخصيات المؤيدة له، إذ قام الرئيس باراك أوباما بتوقيع قرار يفرض عقوبات على كل من يتهم بـ”تهديد الأمن والسلام والاستقرار” في اليمن، بما في ذلك أولئك الذين يعرقلون العملية الانتقالية الجارية حاليًا.

ويسمح القرار الجديد لوزارة الخزينة الأمريكية بتجميد أرصدة كل من يتهم بهذه التهم، في خطوة رأى مراقبون أنها تتعلق بالدائرة المحيطة بصالح، والتي رفض أركانها مؤخرًا تنفيذ عدة قرارات إدارية صادرة عن صنعاء.

ورفضت الناطقة باسم الخارجية الأمريكية فيكتوريا نولاند اعتبار أن الرئيس اليمني السابق ومن معه هم المستهدفون بالقرار، ولكنها قالت: إن الخطوة تمثل “رسالة واضحة للذين يسعون إلى عرقلة نقل السلطة بأن لدينا هذه الأداة التي يمكن استخدامها ضدهم، وأن عليهم إعادة التفكير في سياساتهم”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*