الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » طالبان تطالب حلف الأطلسي بالخروج من أفغانستان

طالبان تطالب حلف الأطلسي بالخروج من أفغانستان

وجهت حركة طالبان الافغانية رسالة الى قادة الحلف الاطلسي المشاركين في قمة في شيكاغو وصفت فيها “الحرب على الارهاب” بانها مبرر للاستعمار، ودعتهم الى الاقتداء بفرنسا والخروج مبكرا من افغانستان. 

وقالت الحركة في بيان على موقعها “صوت الجهاد” انه لم يشارك اي افغاني في الهجمات التي شنها تنظيم القاعدة على الولايات المتحدة والتي دفعت واشنطن الى قيادة الغزو افغانستان. 

وتجاهل البيان ان يذكر ان الغزو الاميركي لافغانستان جاء بعد ان رفضت الحركة الاسلامية المتشددة التي كانت تحكم البلاد في ذلك الوقت تسليم زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن للولايات المتحدة بعد اتهامه بانه الراس المدبر لتلك الهجمات. 

وقال البيان ان “شبكات الاستخبارات الاميركية بما فيها وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي اي ايه) تقول ان جميع عناصر القاعدة غادروا افغانستان .. وبالتالي فان الوجود العسكري الاميركي ليس الهدف منه امنها ‘الولايات المتحدة’، ولكن خدمة استراتيجيتها الطويلة الامد لتحويل بلادنا والمنطقة الى مستعمرة تابعة لها”. 

واشاد البيان بقرار الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند سحب قواتها القتالية من افغانستان هذا العام قبل عامين موعد انسحاب قوات الحلف الاطلسي. وقال ان قرار هولاند “يستند الى الوقائع ويعكس راي شعبه”. 

ووعد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي تولى الرئاسة الثلاثاء، بسحب القوات القتالية الفرنسية في افغانستان بنهاية هذا العام، اي قبل عام من الموعد الذي قرره سلفه نيكولا ساركوزي. 

واضاف البيان “ندعو جميع الدول الاعضاء الاخرى في الحلف الاطلسي الى تجنب العمل من اجل خدمة المصالح السياسية للمسؤولين الاميركيين والاستجابة لدعوة شعوبها الى السحب الفوري لجميع قواتها من افغانستان”. 

واظهرت استطلاعات الراي في معظم الدول التي تشارك في القوات الدولية المنتشرة في افغانستان وعددها 130 الف جندي، ان شعوب تلك الدول تعبت من الحرب وان معظم السكان يؤيدون الانسحاب المبكر من افغانستان. 

واتهمت حركة طالبان القوات الاجنبية بارتكاب انتهاكات لحقوق الانسان وممارسة التعذيب “في السجون السرية” وقتل المدنيين، وتساءلت “كيف يمكنهم ان يبرروا هذه الوحشية في افغانستان على يد من يصفون انفسهم بانهم رجال متحضرون”. 

ويجتمع اكثر من 50 من قادة العالم في شيكاغو الاحد لعقد واحدة من اكبر قمم الحلف الاطلسي في التاريخ بهدف التوصل الى استراتيجية موحدة للخروج من افغانستان بعد عقد من الحرب في ذلك البلد. 

وتعهد الامين العام للحلف الاطلسي اندرس فوغ راسموسن الاحد ان لا يتسرع الحلف في الخروج من افغانستان رغم قرار فرنسا تسريع سحب قواتها من البلد المضطرب.

وصرح راسموسن للصحافيين قبل بدء قمة الحلف الاطلسي التي تهدف الى تاكيد موعد انسحاب القوات القتالية للحلف بحلول العام 2014 انه “لن يتم التسرع في الخروج من افغانستان. وسنبقى ملتزمين بعملياتنا في افغانستان واكمالها حتى تنتهي بنجاح”. 

وسعى راسموسن الى التقليل من اهمية قرار هولاند سحب نحو 3500 من القوات الفرنسية القتالية وقال انه “لم يفاجأ” بذلك القرار، مشيرا الى ان الرئيس الفرنسي الجديد عرض مواصلة تقديم الدعم لافغانستان بطريقة مختلفة. 

واكد ان خطة هولاند “تنسجم بشكل كبير” مع خطة الحلف الاطلسي للانسحاب التدريجي وتسليم المسؤولية الامنية للقوات الافغانية بهدف انهاء المهمة القتالية للقوات الاجنبية بحلول 31 كانون الاول/ديسمبر 2014. 

واضاف “كل ذلك سيتم بطريقة منسقة ومستندة الى مشاورات داخل الحلف .. واشعر بالثقة باننا سنحافظ على التضامن داخل حلفنا”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*