الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » لبنان تفرج عن شادي المولوي

لبنان تفرج عن شادي المولوي

أخلى القضاء العسكري اللبناني بكفالة، اليوم الثلاثاء، سبيل النشط الإسلامي شادي المولوي الذي أوقف قبل 10 أيام بتهمة “الانتماء الى تنظيم إرهابي مسلح”، والذي أشعل توقيفه الأحداث التي شهدها شمال لبنان في الايام الاخيرة.

وكشف مصدر قضائي – طلب عدم الكشف عن اسمه – لوكالة “فرانس برس” قائلاً: “وافق قاضي التحقيق العسكري نبيل وهبة على طلب تخلية الموقوف شادي المولوي بكفالة قدرها 500 ألف ليرة (330 دورلاراً أمريكياً)”، مشيراً الى ان قرار الإخلاء يمنع المولوي من السفر حتى استكمال التحقيقات في القضية التي اوقف فيها.

وكان شادي المولوي (27 عاماً) قد أوقف في 12 مايو/ايار في مدينة طرابلس في الشمال بعدما استدرجه جهاز أمني الى مكتب الوزير محمد الصفدي في المدينة.

وعلى الإثر عمّ التوتر المدينة، وبدأ إسلاميون اعتصاماً مفتوحاً للمطالبة بالإفراج عن المولوي في ساحة النور عند مدخل طرابلس، حيث أقيمت خيم رفعت عليها رايات إسلامية وإعلام الثورة السورية.

ثم تطور التوتر الى اشتباكات الأسبوع الماضي بين مجموعات سنية وعلوية أوقعت 10 قتلى في بضعة ايام. وامتد التوتر في نهاية الاسبوع من الشمال حيث قتل رجل دين مؤيد للمعارضة السورية ورفيقه على حاجز للجيش اللبناني، والى بيروت فوقعت اشتباكات أدت الى مقتل شخصين.

وفور الإفراج عن المولوي اليوم، تم فكّ الخيم وإنهاء الاعتصام، وأطلقت مفرقعات في مدينة طرابلس.

التهم الموجهة إليه

وكانت السلطات القضائية ادعت على المولوي بتهمة “الانتماء الى تنظيم إرهابي مسلح وارتكاب الجنايات على الناس والأموال والنيل من سلطة الدولة وهيبتها”، مع خمسة أشخاص آخرين، بينما أكدت عائلة المولوي ومحاموه ان تهمته الوحيدة هي أنه يقدم الدعم للاجئين السوريين في لبنان.

وقال المولوي لصحافيين فور وصوله الى طرابلس بعد الإفراج عنه انه ليس مذنباً، وأنه أدلى باعترافات خلال توقيفه حول انتمائه الى تنظيم القاعدة، “تحت الضغط والتعذيب”، وأن لا علاقه له بالقاعدة.

وأضاف متوجهاً الى حشد من الناس تجمعوا حوله: “أشكر شباب طرابلس، قلعة المسلمين. أشكر ثورة سوريا الشام التي جمعت هؤلاء الشباب”، وهتف من حوله “لا إله إلا الله، والأسد عدو الله”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*