الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » برقة الليبية تهدد بخيار الحرب !

برقة الليبية تهدد بخيار الحرب !

صعَّد قادة ما يعرف بـ”مجلس برقة الفدرالي” بشرق ليبيا من لهجتهم ضد المجلس الانتقالي الليبي والحكومي الليبية في طرابلس، ولوحوا باستخدام السلاح.

وطالب رئيس المجلس أحمد الزبير أثناء إرسال قوات تابعة له إلى حدود الإقليم الغربي عند منطقة هراوة بضواحي سرت لدعم كتائب الثوار، بالعدالة بين الأقاليم الثلاثة، مشيرًا إلى وجود أطراف لم يسمها لا تود سماع حتى اسم برقة، وقد تمركزت عدة كتائب تابعة للثوار عند نقطة انتهاء حدود الشرق مع الغرب، بعد أن رفضت توزيع مقاعد المؤتمر الوطني، فيما يؤشر إلى إمكانية استخدام السلاح.

ووصف الزبير قانون الانتخابات الليبي الذي يمنح طرابلس 101 مقعد وبنغازي 60 مقعدًا وفزان 39 مقعدًا بأنه تقسيم اتحادي فدرالي، وطمأن سكان الإقليم بأنهم ليسوا دعاة انفصال، وأن الحرس الوطني لبرقة ليس منافسًا للجيش أو قوات الأمن، كما أرسل رسالة شديدة اللهجة إلى “كل من تسول له نفسه المساس بالكرامة والحرية”، وقال: إن قواته “جاهزة للدفاع عن الاستقلال الثاني بعد التحرير”.

ونشر المكتب السياسي لمجلس برقة اليوم بيانًا حول التسريبات الأخيرة بشأن توقيع وزارة الدفاع الليبية مع دولة إسلامية اتفاقية جلب قوات برية لحماية المنافذ وحقول النفط الواقعة بشرق ليبيا – تشير تقارير إعلامية أنها تركيا – محذرًا من هذه المناورات المشبوهة، ومؤكدًا أن مصير من يقومون بها هو الفشل.

من جانبه، فند محمد الحريزي الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي التسريبات المتداولة، ونفى بشكل قاطع توقيع الحكومة أو المجلس أي اتفاقيات مع دول عربية أو إسلامية لحماية الحدود أو المؤسسات الليبية، واصفًا تلك الأخبار بأنها “كاذبة”، وأن الثوار قادرون على تأمين البلاد.

كما حذر عبد الجواد البدين أحد قادة الثوار المحسوبين على الفدرالية من حرب أهلية في ليبيا، وقال في تصريحات إعلامية على هامش العرض العسكري: إن من سماهم “الديناصورات في طرابلس يحاولون الهيمنة على المؤتمر الوطني”، وفقًا للجزيرة نت.

وحذر البدين الناطق باسم الحكومة الانتقالية ناصر المانع منتقدًا تلويحه باستخدام القوة والضرب بيد من حديد بعد انتخاب حكومة شرعية، وقال البدين: “إن ثوار الشرق حصلوا فقط على جزء قليل من المخصصات المالية الموجهة إلى العلاج”، وأضاف أنه “عازم على دق آخر ناقوس للخطر لرئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*