الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قيادي القاعدة الموريتاني مضرب عن الطعام

قيادي القاعدة الموريتاني مضرب عن الطعام

طالبت عائلة الرجل الثالث في تنظيم القاعدة محفوظ ولد الوالد الرئيس الموريتاني محمد ولد عبدالعزيز بالوفاء بتعهّده وإطلاق سراح ولد الوالد، الذي سلمته إيران إلى موريتانيا بعد أن أمضى سنوات رهن الإقامة الجبرية بطهران، وكان مسؤول اللجنة الشرعية لتنظيم القاعدة.

وأكدت أن ولد الوالد يرفض منذ أيام تناول الطعام احتجاجاً على الضغوط التي يتعرض لها من أجل القبول باستقبال وفود أمنية أجنبية. واستنكرت ما يقوم به بعض المسؤولين من محاولة للضغط على الشيخ محفوظ لإقناعه بمقابلة بعض المحققين الأجانب الذين طلبوا لقاءه ورفض مقابلتهم.

واستغربت عائلة مفتي القاعدة محفوظ ولد الوالد ما وصفته بالتأخير غير المبرر في تنفيذ التزام الرئيس الموريتاني بالإفراج السريع عن ابنها ومنحه الحرية الكاملة، وطالبت في بيان بأن يفي الرئيس بتعهداته في إطلاق سراحه ومنحه كامل حريته وحقوقه، بعد إعلان جهات مسؤولة أنه “ليس متابعاً قضائياً في أي يوم من الأيام، وفي أي مسألة أمنية أو غيرها وأنه محل ترحيب وعناية في بلده وبين أهله”.

وأكدت أسرة ولد الوالد المحتجز مند أكثر من شهرين أن هذه الضغوط مع بعض التصرفات الأخرى حملت الشيخ محفوظ للاحتجاج بالامتناع عن استقبال الزيارات، ورد الطعام، والامتناع عن التعامل مع الإدارة الحالية لملفّه، إلى أن يتم تحديد مصيره.

وأكدت مصادر أمنية أن مفتى القاعدة السابق والمقرّب من زعيمها الراحل أسامة بن لادن، خضع لاستجواب مكثّف من طرف بعض المحققين الأمريكيين.

وكان محفوظ ولد الوالد قد اعتقل في إيران في 2002 بعد الهجوم الأمريكي على معاقل القاعدة في أفغانستان، وقبل شهرين سلمته طهران الى السلطات الموريتانية التي قامت باحتجازه.

ويعتبر محفوظ ولد الوالد أو (أبوحفص الموريتاني) أحد أهم الرجال المقربين من زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن، الذي درس على يديه متون الفقه واللغة، قبل أن يختلفا بشأن رفض أبوحفص الإفتاء بجواز تنفيذ عمليات 11 سبتمبر/أيلول.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*