السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أعضاء نظام الأسد يتسربون

أعضاء نظام الأسد يتسربون

انشق عدد كبير من الضباط السوريين عن عصابات بشار الأسد، وأعلنوا انضمامهم إلى الجيش السوري الحر، ردا على المجازر الجماعية التي ترتكبها تلك العصابات بحق الشعب السوري.

فقد أعلن 16 ضابطا انشقاقهم عن ميليشيا الأسد، وانضمامهم إلى الجيش السوري الحر، ومن بينهم 3 ضباط كبار برتبة عميد، وهم: العميد الركن عدنان محمد الأحمد، رئيس فرع الاستطلاع المنطقة الوسطى، والعميد المظلي المغوار حسين محمد، كلية قيادة المنطقة الشمالية، والعميد الركن زياد فهد، قيادة الأركان العليا.

وأكد العميد الركن عدنان محمد الأحمد رئيس فرع الاستطلاع المنطقة الوسطى أنه انشق عن عصابات الأسد، رداً على المجازر الجماعية والقتل الممنهج الذي ترتكبه، وإبعاد ما يسمى “بالجيش السوري” عن دوره الأساسي في حماية البلاد وتحويله إلى جيش احتلال وانتهاك للحرمات.

من جانبهم، كشف نشطاء سوريين في فيديو تم نشره على شبكة الإنترنت، عن قيام عصابات النظام السوري، بمعاقبة أسرة العميد الركن زياد فهد بقطع الكهرباء عن منزله و منزل أهله.

هذا ولا تزال ميليشيات بشار الأسد وعصاباته تواصل مجازرها بحق الشعب السوري، حيث أقدمت على عملية “إعدام ميداني” طالت 12 عاملا سوريا على حاجز في ريف القصير بمحافظة حمص في وسط البلاد.

وقال الناشط سليم قباني من لجان التنسيق المحلية السورية: “كان العمال في حافلة عندما أُجبروا على التوقف على حاجز في ريف القصير”.

وأضاف قباني في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس: “إنه إعدام ميداني. قام عناصر الحاجز بتكبيل أيديهم وراء ظهورهم وقتلهم رميا بالرصاص”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*