السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة المغرب الإسلامي تقتل الرهينة الألماني

قاعدة المغرب الإسلامي تقتل الرهينة الألماني

أفادت الأنباء الواردة من نيجيريا أن الرهينة الألماني  فريتس روباش الذي خطف  في 26 كانون الثاني/يناير 2012 بضواحي  مدينة كانو بنيجيريا حيث كان يعمل في شركة بناء ، قد أعدم صباح الخميس 31 مايو 2012 بأيدي خاطفيه عندما تعرضوا الى هجوم عسكري للإفراج عنه في كانو شمال البلاد .

وسبق لتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أن تبنى عملية الاختطاف وطالب  السلطات الألمانية بإطلاق سراح امرأة  عضو في تنظيم القاعدة تعتقلها . 

وكان الجنود النيجيريون  قد شنوا هجوما على المخبأ  الذي كان خاطفو الرهينة  يحتجزونه فيه، فوقع تبادل اطلاق نار فجر خلاله الخاطفون متفجرات  فقتلوا الرهينة عندما ادركوا انها النهاية. 

وبحسب المعلومات التي حصلت عليها وكالة فرانس بريس  من مصادر عسكرية وأمنية نيجيرية ، فقد تم رصد المخبأ بفضل معلومات استخباراتية، وفي وقت مبكر من صباح الخميس  نفذت غارة لكن الخاطفين اعدموه . وسبق لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي  أن أعلن في شريط فيديو بثته وكالة نواكشوط للأنباء في اذار/مارس انه يحتجز الالماني ويريد مبادلته بامرأة مسلمة معتقلة في المانيا. 

وظهر الالماني في الشريط الذي بثته وكالة نواكشوط للأنباء مكبل اليدين ومحاطا بمسلحين ووجهه مقنع، وأعلن هويته ودعا الحكومة الالمانية الى انقاذ حياته. 

وعلى إثر حادث الاختطاف ، اعتقلت القوات النيجيرية في نهاية اذار/مارس، في  مدينة كانو  خمسة رجال احدهم موريتاني يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة وتورطهم في عملية الخطف . 

واعلنت السلطات النيجيرية والايطالية ايضا الخميس 31 مايو 2012  ان مهندسا ايطاليا خطف الاثنين 28 مايو 2012 في وسط نيجيريا. 

واثر الإعلان  عن عملية الخطف الجديدة  يوم الخميس 31 مايو في ولاية كوارا (وسط) اكدت شركة الاشغال العامة بوريني برونو ومقرها في تورينو، خطف احد موظفيها.

مقتل ألماني مختطف لدى قاعدة المغرب الإسلامي أثناء محاولة تحريره في نيجيريا

الألماني القتيل كما ظهر في شريط بثته وكالة نواكشوط للأنباء

كانو (نيجيريا) (ا ف ب) – افادت مصادر امنية متطابقة ان المانيا خطف في كانون الثاني/يناير 2012 في نيجيريا في عملية تبناها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، اعدم الخميس بايدي خاطفيه عندما تعرضوا الى هجوم عسكري للافراج عنه في كانو شمال البلاد.

واعلنت السلطات النيجيرية والايطالية ايضا الخميس 31 مايو 2012  ان مهندسا ايطاليا خطف الاثنين 28 مايو 2012 في وسط نيجيريا.

وافاد مصدر عسكري طالبا عدم كشف هويته ان “الالماني الذي خطف في كانون الثاني/يناير قتله خاطفوه في وقت مبكر صباح” الخميس في كانو، كبرى مدن شمال البلاد.

واضاف ان جنودا “شنوا هجوما على مخبأ كان خاطفوه يحتجزونه فيه، فوقع تبادل اطلاق نار فجر خلاله المخاطفون متفجرات، قتلوا الرهينة عندما ادركوا انها النهاية”.

وقد خطف ادغار فريتس روباش في 26 كانون الثاني/يناير في ضواحي كانو حيث كان يعمل في شركة بناء، وذلك بعد ايام قليلة من سلسلة هجمات منسقة على تلك المدينة اسفرت عن سقوط 185 قتيلا تبنتها حركة بوكو حرام الاسلامية المتطرفة في نيجيريا.

وأكد مصدر امني طلب ايضا عدم كشف هويته الخبر فقال “صحيح ان الرهينة الالماني قتل بيد خاطفيه في عملية انقاذ شنتها القوات الخاصة” في كانو.

واضاف انه “تم رصد المخبأ بفضل معلومات وفي وقت مبكر هذا الصباح نفذت غارة لكن الخاطفين اعدموه”.

واكد مصدران اخران، احدهما امني والثاني عسكري لفرانس برس مقتل الرهينة ويبدو ان اثنين من خاطفين قتلا ايضا.

وأكد تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي في شريط فيديو بثته وكالة نواكشوط للأنباء في اذار/مارس انه يحتجز الالماني ويريد مبادلته بامرأة مسلمة معتقلة في المانيا.

وظهر الالماني في الشريط الذي بثته وكالة نواكشوط للأنباء مكبل اليدين ومحاطا بمسلحين ووجهه مقنع، وأعلن هويته ودعا الحكومة الالمانية الى انقاذ حياته.

واعتقلت القوات النيجيرية في نهاية اذار/مارس، في كانو خمسة رجال احدهم موريتاني يشتبه في ارتباطهم بتنظيم القاعدة وتورطهم في عملية الخطف.

ولم يعتد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي التحرك مباشرة في نيجيريا البلد الذي يضم اكبر عدد من السكان في افريقيا واكبر دولة منتجة للنفط.

غير ان بعض الخبراء يشتبهون في وجود علاقة بين التنظيم وحركة بوكو حرام التي كثفت العمليات الدامية منذ عدة اشهر بما فيها الانتحارية.

ويشبه اعدام ادغار فريتس ما وقع مطلع اذار/مارس عندما قتل مسلحون برطانيا وايطاليا خطفوهما في شمال نيجيريا في ايار/مايو 2011، مع بداية عملية شاركت فيها قوات بريطانية خاصة وكانت تهدف لانقاذهما.

وقد حملت ابوجا بوكو حرام مسؤولية خطف المهندسين بينما نفى ناطق مزعوم باسم الحركة اي تورط في الخطف.

وافادت مصادر امنية ان هجوم الخميس وقع بعد الحصول على معلومات جمعت اثر اعتقالات في كانو وكادونا (جنوب).

واكدت برلين خطف مواطنها الالماني في شمال نيجيريا واعلنت شركة بلفنغر برغر انه احد موظفيها.

من جانبها اعلنت شرطة كانو ان روباش كان يعمل مع شركة بناء “دنتاتا اند ساوي” النيجيرية.

واثر اعلان عملية خطف جديدة الخميس في ولاية كوارا (وسط) اكدت شركة الاشغال العامة بوريني برونو ومقرها في تورينو، خطف احد موظفيها.

-- خاص بالسكينة سعيد الكحل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*