الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الكويت : حيثيات الحكم على شبكة التجسس الإيرانية

الكويت : حيثيات الحكم على شبكة التجسس الإيرانية

تنشر «الوطن» حيثيات حكم محكمة الاستئناف في قضية شبكة التجسس الايرانية في الكويت على حلقات تتضمن تفاصيل الاتهامات الموجهة للمتهمين السبعة واعترافاتهم وفي التحقيقات ودفاعهم امام المحكمة على درجتيها «الجنايات والاستئناف» وما اكدته المحكمة بحيثيات الحكم من صدور وقائع واعمال اجرامية ارتكبها من اتهموا وادينوا بجناية انتهاك اسرار الدفاع وتسليمها لـ«ايران» بواسطة اعضاء استخباراتها وهم سيد منوجهر سيد جلالي وعلي جعفر كاظميني وعلي شير علي ظهرابي والرشوة من دولة اجنبية «ايران» والتخابر واختلاس اوراق ووثائق وحيازة واحراز مفرقعات بقصد ارتكاب الجرائم وبتلقي تدريب وتمرين على استعمالها وارتكابهم افعالا تؤدي الى المساس بسلامة اراضي البلاد.

حكم المحكمة

عقدت محكمة الاستئناف الدائرة الجزائية الرابعة الجلسة علنا بالمحكمة بتاريخ 7 رجب 1433هـ الموافق 2012/5/28م برئاسة الاستاذ المستشار أنور العنزي – وكيل المحكمة وعضوية الاستاذين المستشار أحمد عبدالونيس باظة والمستشار محمود عبدالحميد فراج وحضور عبدالعزيز الخياط – ممثل النيابة وحضور مشعل الشمري – أمين سر الجلسة.

وفي الاستئناف الاول المرفوع من النيابة ضد طارق هاشم محمد مزبانيان وفاطمة طارق هاشم مزبانيان ومحمد هاشم مزبانيان وحسين كريم جواهر وفهد مؤيد عبدالله وسعود محمد ناصر العنزي وسعيد هاشم محمد مزبانيان، وفي الاستئناف الثاني المرفوع من طارق هاشم محمد مزبانيان ومحمد هاشم مزبانيان وفهد مؤيد عبدالله وسعود محمد ناصر العنزي وسعيد هاشم محمد مزبانيان ضد النيابة العامة والمقيد بالجدول رقم 2011/878 ج.م. 4، 2010/2 ج، 2010/2 جنايات أمن الدولة، وبعد سماع المرافعة والاطلاع على الاوراق والمداولة حيث ان النيابة العامة رفعت الدعوى الجزائية ضد المذكورين بوصف انهم في غضون الفترة من عام 2001 – حتى شهر مارس 2010 – بدائرة الادارة العامة لمباحث امن الدولة بدولة الكويت:

أولا: المتهمون من الاول حتى الخامس:

(1) ارتكبوا عمدا افعالا تؤدي الى المساس بسلامة اراضي البلاد وذلك بان امدوا الجمهورية الاسلامية الايرانية الاجنبية بواسطة سيد منوجهر سيد جلالي وعلي جعفر كاظميني زاده وعلي شير علي ظهرابي الاعضاء بجهاز مخابراتها والذين يعملون لمصلحتها بالمعلومات العسكرية لبعض الوحدات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع واماكن ومواقع القواعد والمعسكرات الحربية للجيش الكويتي والقوات الامريكية الحليفة وصور فوتوغرافية وافلام فيديو ورسوم توضيحية لبعض تلك المواقع ومعداتها وآلياتها العسكرية ولبعض المواقع النفطية والحيوية بالبلاد واقراص وحافظات ممغنطة محمل عليها بعض تلك المعلومات وكان من شأنها ذلك المساس بسلامة اراضي البلاد على النحو المبين بالتحقيقات.

(2) افشوا وسلموا الجمهورية الاسلامية الايرانية الاجنبية بواسطة اعضاء مخابراتها المبينة اسماؤهم بالتهمة الاولى والذين يعملون لمصلحتها سرا من اسرار الدفاع عن البلاد وهو الهيكل التنظيمي لبعض وحدات وزارة الدفاع وأسماء ومناصب العسكريين والضباط والقادة فيها وأنواع وأعداد الأسلحة والآليات والمعدات المستخدمة لديها وأماكن ومواقع القواعد والمعسكرات الحربية للجيش الكويتي والقواعد الأمريكية الحليفة وصور فوتوغرافية وأفلام فيديو ورسوم توضيحية لبعض تلك المواقع ومعداتها وآلياتها العسكرية ولبعض المواقع النفطية والحيوية بالبلاد وأقراص وحافظات ممغنطة محمل عليها بعض المعلومات وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

(3) قبلوا وأخذوا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأجنبية بواسطة اعضاء مخابراتها الذين يعملون لمصلحتها المبالغ المالية المبينة قدراً بالتحقيقات وكان ذلك بقصد ارتكاب أعمال ضارة بمصلحة قومية للبلاد حال كون المتهمين من الأول للرابع موظفين عموميين بوزارة الدفاع على النحو المبين بالتحقيقات.

(4) تخابروا مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية الأجنبية بواسطة اعضاء جهاز مخابراتها المبينة أسماؤهم بالتهمة الأولى الذين يعملون لمصلحتها وذلك بأن وضعوا أنفسهم تحت إمرة جهاز مخابراتها وأمدوها بواسطتهم بالمعلومات العسكرية والصور الفوتوغرافية وأفلام الفيديو والأقراص والحافظات الممغنطة والرسوم التوضيحية المبينة بالتهمة الثانية وكان من شأن ذلك الإضرار بمركز الكويت الحربي والسياسي والاقتصادي وكان ذلك في زمن السلم حال كون المتهمين الأربعة الأول موظفين عموميين بوزارة الدفاع على النحو المبين بالتحقيقات.

(5) أخذوا صوراً فوتوغرافية وأفلام فيديو لبعض المواقع والمعدات والآليات العسكرية والمنشآت الحيوية بالبلاد على خلاف الحظر الصادر من السلطة المختصة على النحو المبين بالتحقيقات.

ثانيا: المتهمون من الأول إلى الرابع أيضا:

بصفتهم موظفين عموميين بوزارة الدفاع- الأول وكيل ضابط بلواء السور، والثاني وكيل ضابط باللواء 15 مدرعات، والثالث عريف بمدرسة تدريب الأفراد بهيئة التدريب العسكري والرابع وكيل أول 15 مدرعات- اختلس كل منهم الأوراق والوثائق المبينة بالتحقيقات والخاصة بجهة عمله حال كونه يعلم أنها تتعلق بأمن الدولة وبمصلحة قومية للبلاد على النحو المبين بالتحقيقات.

ثالثا: المتهمون الأول والثاني والخامس أيضا:

حازوا وأحرزوا مفرقعات قبل الحصول على ترخيص من الجهة المختصة، وكان ذلك بقصد ارتكاب جريمة بواسطتها وهي تفجير خطوط أنابيب النفط بمنطقتي الروضتين والوفرة على النحو المبين بالتحقيقات.

رابعاً: المتهم الثاني أيضاً:

تلقى تدريباً وتمريناً على استعمال المفرقعات وكان ذلك بقصد الاستعانة به في تحقيق غرض غير مشروع وهو تفجير خطوط انابيب النفط بمنطقتي الروضتين والوفرة مع علمه بذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

خامساً: المتهمة السادسة:

-1 اشتركت مع المتهم الثالث – فهد مؤيد سلطان – بطريقي التحريض والمساعدة في ارتكاب جرائم التخابر وافشاء وتسليم سر من اسرار الدفاع عن البلاد المسندة اليه بالبندين الثاني والرابع وذلك بأن حرضته على ارتكابها وساعدته بأن توسطت بينه وبين والدها المتهم الاول – طارق هاشم محمد – الذي يعمل مع جهاز مخابرات الجمهورية الاسلامية الايرانية في افشاء وتسليم سر من اسرار الدفاع عن البلاد والتخابر معها وتسليم الصور وافلام الفيديو والاقراص الممغنطة والرسوم التوضيحية لبعض المواقع العسكرية والحيوية اليها، فوقعت الجريمة بناء على هذا التحريض وتلك المساعدة على النحو المبين بالتحقيقات.

-2 توسطت في جريمة حصول المتهم الثالث – فهد مؤيد سلطان – على المبالغ المالية المبينة قدرا بالتحقيقات من المتهم الاول – طارق هاشم محمد – الذي يعمل لصالح جهاز مخابرات الجمهورية الاسلامية الايرانية – وكان ذلك بقصد ارتكاب عمل ضار بمصلحة قومية للبلاد – وهو التخابر معها وافشاء سر من اسرار الدفاع عن البلاد اليها وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

سادساً: المتهم السابع:

تخابر مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بواسطة علي شير علي ظهرابي – احد اعضاء مخابراتها – والذي يعمل لمصلحتها وذلك بأن وضع نفسه تحت امرة جهاز مخابراتها ليقوم بدور الوسيط بينه وبين المتهم الاول – طارق هاشم محمد – في نقل التكليف له بميعاد تفجير اي من خطوط النفط بمنطقتي الروضتين والوفرة واستلام المواد المتفجرة منه وتسليمها لعضو المخابرات المذكور في حالة كشف امر الشبكة من السلطات المختصة وكان ذلك في زمن السلم ومن شأنه الاضرار بمركز الكويت الحربي والسياسي والاقتصادي على النحو المبين بالتحقيقات.

وطلبت النيابة العامة معاقبتهم بمقتضى المواد 11، 48/ أولاً – ثالثاً، 1/50، 1/52، 2/79 من قانون الجزاء والمواد 1 /أ، 2 فقرة 1 بندي أ – ب وفقرة 2، 4، 11، 1/16 /ب من القانون رقم 31 لسنة 1970 بتعديل بعض احكام قانون الجزاء – والمادتين 2، 4 من القانون رقم 35 لسنة 1985 في شأن جرائم المفرقعات والمادتين 1 /أ – ب، 14 من القانون رقم 3 لسنة 1983 في شأن الاحداث وقرار وزير الداخلية رقم 517 لسنة 1997 بشأن تحديد المناطق المحظور الاقامة او التواجد فيها المعدل.

وبجلسة 2011/3/29 حكمت محكمة الجنايات حضوريا: اولا: بمعاقبة كل من المتهمين الاول طارق هاشم محمد مزبانيان والثاني محمد هاشم محمد مزبانيان والثالث فهد مؤيد سلطان فرج عبدالله بالاعدام عما اسند اليهم واحالة الاوراق بشأنهم الى محكمة الاستئناف العليا.

ثانيا: بمعاقبة كل من المتهمين الرابع سعود محمد ناصر العنزي والخامس سعيد هاشم محمد مزبانيان بالحبس المؤبد عما اسند اليهما وبإبعادهما عن الكويت بعد الانتهاء من تنفيذ العقوبة المقضي بها ومصادرة المضبوطات.

ثالثا: ببراءة كل من المتهمين السادسة فاطمة طارق هاشم مزبانيان والسابع حسين كريم جواهر مما اسند اليهما.

وحيث ان ذلك القضاء لم يلق قبولا من النيابة العامة ولا من المتهمين فطعنت النيابة العامة عليه بالاستئناف بمذكرة اودعت ملف الدعوى في 2011/4/11 طلبت في ختامها: اولا: قبول الاستئناف شكلا، ثانيا وفي الموضوع: -1 بإلغاء الحكم المستأنف في شأن ما قضى به من براءة المتهمين فاطمة طارق هاشم مزبانيان وحسين كريم جواهر والقضاء مجددا بادانتهما. -2 تشديد العقوبة في شأن ما قضى به بالنسبة للمتهمين سعود محمد ناصر العنزي وسعيد هاشم محمد مزبانيان، ثالثا: اقرار الحكم الصادر بإعدام المحكوم عليهم طارق هاشم محمد مزبانيان ومحمد هاشم محمد مزبانيان وفهد مؤيد سلطان فرج عبدالله.

الطعن بالاستئناف

كما طعن عليه المتهمون الاول طارق هاشم محمد والثاني محمد هاشم محمد والثالث فهد مؤيد سلطان والرابع سعود محمد ناصر العنزي والخامس سعيد هاشم محمد بالاستئناف بعرائض مؤرخة 2011/3/30، 2011/3/30، 2011/3/31، 2011/3/31، 2011/3/30 على التوالي بطلب البراءة.

وحيث انه وبالجلسة المحددة لنظر الاستئناف احضر المتهمون من الاول حتى الخامس والمتهم السابع من السجن، وحضرت المتهمة السادسة التي نظرت المحكمة الاتهام المسند اليها بجلسة سرية وقد انكر المتهمون جميعا ما هو منسوب اليهم، وحضر مع كل دفاعه وقرر المتهم الثالث «فهد مؤيد» انه لايعاني من اية امراض نفسية او عقلية – ردا على دفاعه في هذا الصدد – كما اثبتت المحكمة انها لاحظت اتزانه في اقواله حين دفع عن نفسه نافيا الاتهام، ثم تداولت الدعوى بالجلسات على النحو الثابت بمحاضرها حيث استجابت المحكمة لكافة طلبات الدفاع المتعلقة باستخراج مستندات من جاهت حكومية كما قررت وبجلسة 2011/11/20 تكليف النيابة العامة بتشكيل لجنة ثلاثية من اساتذة كلية الطب بجامعة الكويت للاطلاع على ملفات علاج المتهمين – عدا السادسة – المقدمة من النيابة العامة والواردة اليها من السجن المركزي لترجمة ما ورد بتلك الملفات من مصطلحات طبية الى اللغة العربية – استجابة لطلب دفاع المتهمين في هذا الخصوص – حيث باشرت تلك اللجنة مأموريتها واودعت تقريرها الذي اطلع عليه الدفاع، وبجلسة 2012/4/16 احضر المتهمون من الاول للخامس من السجن، وحضرت المتهمة السادسة ولم يحضر المتهم السابع، وترافع دفاع المتهمين على التوالي فشرحوا ظروف الدعوى وملابساتها وطلبوا جميعا في ختام مرافعاتهم الشفهية الغاء الحكم المستأنف والقضاء مجددا ببراءة المتهمين الاول والثاني والثالث والرابع والخامس مما اسند اليهم ورفض استئناف النيابة العامة ضد المتهمين السادسة والسابع وتأييد الحكم المستأنف الصادر ببراءتهما وقدم الاستاذ حسن المتروك المحامي والحاضر مع المتهمين الاول والثاني والخامس (طارق – محمد – سعيد) مذكرة بدفاع المتهم الاول طلب في ختامها قبول استئناف المتهم شكلا وفي الموضوع بإلغاء الحكم المستأنف والقضاء مجددا ببراءة المتهم مما اسند اليه استناداً الى الدفوع واوجه الدفاع الآتية:

-1 بطلان اعتراف المتهم الاول وباقي المتهمين لصدورها تحت تأثير التعذيب والاكراه النفسي والمادي.

-2 تناقض اقوال ضابط الاستخبارات العسكرية (علي عليثه) مع الادلة الكتابية والفنية.

-3 عدم صحة اقوال ضابط جهاز امن الدولة سالم عبدالعزيز فيصل وتلفيقها.

-4 ان محتويات «السي دي» المضبوط ليس لها صلة بالمعلومات العسكرية وليست ذات اهمية.

-5 تلفيق وقائع اختلاس اوراق ووثائق ومعلومات عسكرية، وتصوير ارتال عسكرية امريكية وكويتية وتسليم لعضو السفارة الايرانية وتصوير مناطق نفطية

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*