الخميس , 8 ديسمبر 2016

مجلس رئاسي في مصر

توصل المرشحان الخاسران في انتخابات الرئاسة المصرية عبد المنعم أبو الفتوح وحمدين صباحي إلى اتفاق مبدئي حول تشكيل مجلس رئاسي مدني، وتطبيق قانون العزل، وستتم مناقشة هذه الأمور مع الدكتور محمد مرسي صباح الغد.

واجتمع اليوم عبد المنعم أبو الفتوح وحمدين صباحي لمناقشة التطورات الراهنة، وكشف المهندس أبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط، عن نتائج ذلك الاجتماع الذي ناقش كيفية الإسراع في تحقيق مطالب جماهير الثورة في ميدان التحرير وميادين مصر، وتم الاتفاق على تطبيق قانون العزل وما يترتب عليه من أثار.

وتم الاتفاق على الثأر لدماء الشهداء والمصابين وضرورة إجراء محاكمات عادلة وعاجلة لمبارك ورموز نظامه، واحترام ما صدر عن ميادين مصر من آراء وأفكار، ومنها تشكيل مجلس رئاسي مدني، وفقا لموقع الدستور الأصلي.

ومن المقرر عقد اجتماع ثلاثي غدا الاثنين، يجمع بين حمدين صباحي وعبد المنعم أبو الفتوح ومحمد مرسى لمناقشة هذه الأفكار وغيرها وتفعيل ما يتم الاتفاق عليه، وسيتم إعلان نتيجة الاجتماع وما يتم التوصل إليه على الرأي العام.

هذا وقد اقترحت بعض القوى السياسية تشكيل مجلس رئاسي مدني يرأسه رئيس مجلس الشعب بصفته، واثنين من النواب يصوت عليهما البرلمان المصري، بحيث يقوم بتشكيل حكومة ائتلافية، والانتهاء من الدستور وإجراء انتخابات رئاسية جديدة، فيما اقترح آخرون تشكيل مجلس رئاسي يضم الثلاثة مرشحين الحاصلين على أعلى الأصوات مرسي وحمدين وأبي الفتوح.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*