الثلاثاء , 6 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أنباء عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة

أنباء عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم القاعدة

قال مسؤولون بالمخابرات الباكستانية اليوم الثلاثاء إن أبو يحيى الليبي أحد أكبر المخططين في تنظيم القاعدة، والرجل الثاني بعد زعيم التنظيم أيمن الظواهري، ربما قتل في هجوم شنته طائرة بدون طيار في شمال غرب باكستان. 

وإذا تأكدت وفاته فإنها ستكون أكبر ضربة توجه إلى القاعدة منذ أن قتلت قوات أمريكية خاصة أسامة بن لادن في غارة سرية في باكستان في مايو أيار 2011، وفق وكالة “رويترز”.

وقالت مصادر أمريكية إن الليبي، وهو رجل دين ليبي يحمل درجة علمية في الكيمياء نجا من هجمات سابقة نفذتها طائرات بدون طيار، كان هدفا لضربة شنت في وقت مبكر من أمس الاثنين في منطقة شمال وزيرستان القبلية.

ووصف مسؤولون أمريكيون الليبي، واسمه الحقيقي محمد حسن قائد، بأنه الرجل الثاني بعد الظواهري الطبيب المصري الذي تولى زعامة القاعدة بعد وفاة بن لادن.

وأبلغ مسؤولو استخبارات باكستانيون رويترز أنهم يعتقدون أن الليبي كان بين سبعة متشددين أجانب قتلوا في هجوم الاثنين.

من هو أبو يحيى الليبي؟

وأبو يحيى الليبي هو أحد 4 فروا من سجن باغرام الأمريكي في أفغانستان صيف العام 2005.

نجم أبو يحيى الليبي، ابن 49 عاماً، صعد سريعاً بعد سنة واحدة من الهروب الكبير من السجن شديد الحراسة، وهو في الأصل قاعدة عسكرية رئيسة للجيش الأمريكي في أفغانستان.

انضم الليبي إلى مجموعة يقودها سلفه أبو الليث الليبي، وتحول سريعاً إلى المنظر الشرعي للتنظيم، وأصدر العديد من التسجيلات المرئية والصوتية المطولة، قدمها بطابع ديني يبيح فيها القتال والقتل في أفغانستان وباكستان والسعودية والصومال.

بداية الليبي كانت من علاقته بالجماعة الإسلامية المقاتلة، التي نشطت قبل عقدين في ليبيا، ومن ثم انتقل إلى موريتانيا، طلباً للعلم الشرعي، وفيها تزوج وأنجب عدداً من الأبناء، قبل أن ينتقل إلى أفغانستان، ويعتقل بعد سقوط نظام طالبان.

ورغم أهميته داخل التنظيم إلا أن قيمة رأسه عند الاستخبارات الأمريكية لم يتجاوز نصف مليون دولار، هي المكافأة المعلنة لمن يدلي بمعلومات تقود إليه.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*