الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجزائر : ما زال تهديد الإرهابيين قائما

الجزائر : ما زال تهديد الإرهابيين قائما

قال المدير العام للأمن الوطني الجزائري، اللواء عبد الغني هامل، إن «التهديد الإرهابي» مازال قائمًا في «كل مناطق الجزائر»، وإن جهاز الشرطة اتخذ تدابير وقائية لمواجهة أي اعتداء، كما جاء في مقابلة مع صحيفة «الخبر» الصادرة الثلاثاء.

وأشار اللواء هامل إلى أن «التهديد الإرهابي يبقى قائمًا في كل المناطق كما أن الإبقاء على التدابير الأمنية الخاصة على مستوى الجزائر العاصمة وبعض المدن الكبرى مرده تعزيز الأمن والتصدي لكل النوايا الإجرامية».

وتابع «الاعتداءات الإرهابية التي تمس باستقرار وأمن الدولة دفعت المديرية العامة للأمن الوطني إلى اتخاذ عدة إجراءات وقائية، بالموازاة مع تكثيف العمل الميداني عن طريق وضع تشكيلات أمنية لمواجهة مثل هذه الاعتداءات».

وأوضح اللواء هامل أن التدابير الأمنية للشرطة «لا علاقة لها بحالة الطوارئ» التي تم رفعها رسميًا في أبريل 2011، بعد 19 سنة من فرضها لمواجهة العنف من قبل الإسلاميين المسلحين.

وأضاف أن من بين هذه التدابير «حواجز المراقبة الأمنية في مداخل ومخارج المدن وكذلك الطرق المؤدية إلى المنشآت الحساسة، بهدف تضييق الخناق على التحركات الإرهابية وتوقيف الأشخاص المبحوث عنهم والمركبات المسروقة».

وعن سؤال حول قدرة المجموعات الإسلامية المسلحة التي أصبحت تعمل تحت لواء القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي على «تجنيد» عناصر جديدة خاصة في الأحياء الشعبية، أكد هامل أن الشرطة «أقامت مراكز جوارية» في هذه الأحياء للتصدي لذلك.

وخلف اللواء عبد الغني هامل قائد قوات الحرس الجمهوري سابقًا في منصب المدير العام للأمن الوطني، العقيد علي تونسي الذي اغتيل في مكتبه على يد أحد معاونيه في فبراير 2010.

ومازالت الجزائر تشهد عمليات مسلحة ضد قوات الأمن يتبناها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، خاصة في منطقة القبائل المجاورة للجزائر العاصمة، وفي الصحراء القريبة من دول الساحل الأفريقي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*