الأحد , 4 ديسمبر 2016

حرب شوارع في دمشق

خرج السوريون في مظاهرات بعشرات الآلاف في كل المدن السورية أمس احتجاجا على قمع النظام.وشهدت العاصمة دمشق أمس حرب شوارع, ولم تكن جمعة «تجار وثوار يدا بيد حتى الانتصار» الذي اختيرت تسميته كتحية للتجار عموما وتجار دمشق خصوصا، بل شهد تطورا تصاعديا خطيرا، مع حصول اشتباكات عنيفة في حي كفرسوسة بين قوات الجيش الحر وقوات الأمن والشبيحة، استمر عدة ساعات، وكان قد سبقه هجوم للجيش الحر على حاجز أمني في ساحة شمدين بحي ركن الدين وسط دمشق. وفي السياق نفسه تجدد أمس القصف على حمص واشتدت حدّته لتصل بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى سقوط خمس قذائف بالدقيقة الواحدة على أحياء المدينة.

في غضون ذلك أفاد دبلوماسيون أمس أن الدول الغربية ستتحرك «سريعا» لتبني عقوبات ضد النظام السوري في مجلس الأمن. وأوضح دبلوماسي غربي «سنتحرك سريعا لمحاولة التوصل إلى تبني قرار» يعاقب دمشق، مضيفا«ستطرح مبادرة خلال الأيام القليلة المقبلة للتوصل إلى تصويت يتضمن إجراءات تحت الفصل السابع لميثاق الأمم المتحدة، مما يعني عقوبات»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وتعمل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على إعداد مشروع قرار يتضمن التهديد بفرض عقوبات، حسبما قال دبلوماسي آخر.

إلى ذلك، أعلن نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف في ختام مشاورات روسية أميركية أمس في موسكو أن روسيا والولايات المتحدة توصلتا إلى «نقاط اتصال» تتعلق بتسوية الأزمة السورية.

إلى ذلك نقل دبلوماسيون عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه تحدث خلال جلسة مجلس الأمن التي عقدت أول من أمس عن أسلحة ثقيلة ورصاص خارق وطائرات من دون طيار استخدمت ضد مراقبي الأمم المتحدة المنتشرين في سوريا بشكل يومي أو شبه يومي. وقال الدبلوماسيون الذين شاركوا في الاجتماع المغلق بمجلس الأمن الذي استمر ثلاث ساعات، إن تلك الهجمات تهدف إلى إرغام المراقبين على الانسحاب من المناطق التي تتهم فيها القوات السورية بشن هجمات.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*