الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة اليمن تتوعد واشنطن

قاعدة اليمن تتوعد واشنطن

هدد تنظيم “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” اليوم السبت، بنقل المعركة من اليمن إلى واشنطن ونيويورك. 

ووصف التنظيم – وفق “الجزيرة نت”- وزير الدفاع اليمني اللواء محمد ناصر أحمد بـ”القاتل والعميل للأمريكيين”، والسفير الأميركي في صنعاء جيرالد فاير ستاين بـ”الحاكم الفعلي لليمن”.

وقال المسئول الإعلامي لـ”قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” “أنصار الشريعة” حسّان أبو صالح: “يجب على الشعب الأمريكي أن يدرك جيدًا أن حكومته تخوض حربًا تخسر فيها أموالها التي تدفعها لعملاء كاذبين”.

وأضاف: “النتيجة هي أن أمن الشعب الأمريكي في خطر، فعندما يُقتل أطفالنا ونساؤنا، فإن من حقنا المشروع أن ننقل المعركة إلى نيويورك وواشنطن وديتريوت.. هذا يجب أن يفهمه الشعب الأمريكي”.

ورداً على سؤال حول مشروعية استهداف المدنيين، قال القيادي في تنظيم القاعدة: “نحن نعم نستهدف ما يسمى بالمدنيين في نيويورك وواشنطن ما داموا يدفعون الضرائب لحكوماتهم التي تدعم دولة اليهود في فلسطين، وما داموا ينتخبون ويرشحون رؤساءهم الذين يقتلون نساءنا وأطفالنا في العراق وأفغانستان وباكستان واليمن”.

وأضاف: “هذا حق مشروع في الدفاع عن أمتنا وديننا، ورسالتنا مفهومة جدًا عند الشعوب الغربية عمومًا وعند الشعب الأمريكي، وإذا كان الشعب الأمريكي لم يفهم منذ عقد من الزمن، وإذا لم تُسمِعه ضربات 11 سبتمبر استهداف برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر العام 2001″ وطائرة عمر الفاروق والطرود المفخّخة فماذا عساه أن يسمع؟”.

وأردف أبو صالح: “أما إذا كنت تتحدث عن اليمن، فمن قال إننا نستهدف المدنيين؟ إلا إذا كان جنود الأمن المركزي، الذين يتدربون على يد الأمريكيين، مدنيين؛ يجب عليك إعادة النظر في طبيعة المعركة في اليمن”.

وقال القيادي في القاعدة حسّان أبو صالح: “حرب أمّتنا المقدّسة ضد أمريكا وعملائها بالتأكيد يجب أن تدفع فيها تضحيات وهذا هو ثمن النصر والظفر”.

وأضاف: “السؤال الذي يجب أن يطرح هو إلى أي حد تؤثر هذه الضربات الأمريكية على أميركا نفسها؟، وأستطيع أن أقول إن تأثيرها يوازي عمليات 11 سبتمبر، ويوازي ما خسرته أمريكا وتخسره في الحرب على العراق وأفغانستان”.

وأردف: “نحن في اليمن نكسب الحرب، وتزداد شعبية جهادنا.. الأمريكيين أغبياء جدًا عندما يظنون أننا نتأثر عندما نفقد مجاهدًا أو مجاهدين في قصف أمريكي”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*