الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قاعدة المغرب العربي تهدد ألمانيا

قاعدة المغرب العربي تهدد ألمانيا

 ألقى “تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي” على السلطات النيجيرية والألمانية بمسئولية مقتل رهينة ألماني ظل محتجزًا لدى التنظيم لأربعة أشهر.

وقال التنظيم في بيان نشرته وكالة الأنباء الألمانية اليوم الثلاثاء: “يبدو أن الساسة الألمان لم يستفيدوا من إخفاقات الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي في الساحل الإفريقي، وهاهم يرتكبون إخفاقًا وحماقة أخرى مشابهة في نيجيريا تسببت في مقتل مواطنهم الأسير الألماني إدجر فريتز روباخ”.

وكان روباخ قد لقي مصرعه إثر تدخل قوات عسكرية خاصة في نيجيريا لمحاولة تحريره بالقوة رغم مساعي التسوية السلمية للملف، والتي كان سيكون من نتائجها رجوعه لأهله سالمًا إن تم تلبية مطلب القاعدة.

وأضاف البيان: “نقول لأهل المواطن الألماني: إن دم ابنكم معلق برقبة حكومتكم، فعملية الاقتحام العسكري هي التي تسببت في مقتله، وحكومتكم هي التي أعطت الضوء الأخضر ووافقت عليها.. ونقول للحكومات الأوربية عامة: إن أسلوب ”الحماقة في التعاطي مع ملفات الرهائن قد أثبت فشله وأدى في كل الحالات إلى مقتل الرهائن وكثير من العسكريين بينما أثبت أسلوب التفاوض الجدي والمسؤول نجاحه وأدى إلى الإفراج عنهم”.

وحذر التنظيم الحكومة الألمانية بالقول: “نوجه رسالة للعقلاء في الحكومة الألمانية: أننا لسنا غافلين عن الانتهاكات الممارسة ضد المسلمين وضد مقدساتهم في ألمانيا أو في خارجها، وأنه يتوجب عليكم تصحيح ذلك قبل فوات الأوان لأن أمنكم وأمن مواطنيكم مشروط بأمن المسلمين وباحترام مقدساتهم”.

وكانت مصادر نيجيرية قد ذكرت أن الرهينة الألماني قتل نهاية مايو الماضي على أيدي خاطفيه في الوقت الذي كانت فيه قوات الأمن على وشك القيام بعملية إنقاذ لتحريره.

وكان روباخ – الذي يعمل لدى مجموعة “بيلفينجر بيرجر” للبناء – قد اختطف في نهاية يناير الماضي.

وفي مارس الماضي، نشر مقطع فيديو على الإنترنت طالب فيه الخاطفون بإطلاق سراح امرأة ألمانية – تركية تقضي عقوبة بالسجن حاليًا على خلفية إدانتها بدعم منظمات “إرهابية”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*