الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » تنظيم القاعدة يبحث عن كوادر في أوروبا

تنظيم القاعدة يبحث عن كوادر في أوروبا

في وقت تتعرض عناصر القاعدة لضغط كبير في اليمن من قبل الجيش والطائرات الأمريكية, فقد أعلن التنظيم عن نيته تكثيف هجومه على الغرب.

وأعلن تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في عدد من المنتديات عن حاجته لتوظيف كوادر جديدة في الغرب.

وجاء الإعلان في بيان حمل توقيع “اللجنة العسكرية – تنظيم القاعدة في شبة الجزيرة العربية” في اثنين من المواقع الإلكترونية التي تعنى بأخبار القاعدة والجهاديين – “شبكة الفداء” و”منتديات شموخ الإسلام – بحسب “فلاش بوينت بارتنرس، وهي مجموعة معنية برصد المواقع “الجهادية”, وفقًا لرويترز.

وذكر البيان الذي حمل عنوان “قافلة الشهداء قم…. فاركب معنا للتواصل مع عشاق العمليات الجهادية الفردية” أن “الهدف هو التواصل مع الإخوة الذين يتوقون للشهادة ويبحثون عن تنفيذ عملية تحدث مقتلة ومذبحة عظيمة في أعداء الإسلام.. من الواضح الآن أن الجهاد الفردي أو ما يسمى الذئب المنفرد بات أكثر شيوعًا، وباختصار هي عملية جهادية كاملة يقوم بها أخ وحده منفردًا”.

وذكر التنظيم في بيانه أن “المجاهد يقوم باختيار الهدف، ويقدم عرضًا مفصلاً عنه للجنة العسكرية” التي تدرسه ثم تقرر بعد ذلك موقفها، أو أن الهدف يتم اختياره من قبل اللجنة العسكرية نفسها وتطلب من الانتحاري استهدافه.

والشهر الماضي، كشف مسئول أمريكي أن القاعدة تسعى لتجنيد كوادر على دراية بأهداف داخل الولايات المتحدة والغرب.

وحذَّر المسئول من أن “القاعدة في شبه الجزيرة العربية” وعلى مدى العام الماضي نمت بشكل أكبر وأقوى وأصبحت أكثر قدرة وتصميمًا على مهاجمة الولايات المتحدة.

وكانت مصادر عسكرية يمنية قد ذكرت أن 26 عنصرًا من تنظيم “القاعدة” لقوا مصرعهم خلال معارك عنيفة تفجرت مع الجيش اليمني الذي يواصل حملته الهادفة لإخراج التنظيم من محافظة أبين الجنوبية.

وقد تركزت المعارك في محيط مدينة جعار وانتهت بسيطرة القوات الحكومية على مصنع للذخيرة كان مخصصًا لعناصر التنظيم.

وقالت مصادر عسكرية: “الجيش يضيق الخناق على مقاتلي القاعدة في ثلاث مدن متواصلة فيما بينها هي زنجبار عاصمة أبين التي سقطت بيد “القاعدة” نهاية مايو 2011، وجعار وشقرة”.

وقال مصدر محلي: “سلاح الجو اليمني شن صباح اليوم غارات عدة على ضواحي مدينة جعار التي تعد معقل قيادات “القاعدة”، لاسيما على بلدتي الرميلة، وساكن وحيش، ولم يتضح سقوط ضحايا حتى الآن في هذه الغارات”.

وأضاف المصدر: “مروحية مزودة بالرشاشات قصفت مواقع “القاعدة” في جعار من مسافات قصيرة، ما أسفر عن مقتل ستة عناصر من التنظيم”.

إلى ذلك، كشف مسئول عسكري من اللواء 119 المرابط في محيط جعار أن الجيش حقق درجة من التقدم وسيطر على مصنع “7 أكتوبر” للذخيرة الكائن عند الطرف الشمالي الغربي لجعار، وتم العثور على 12 جثة للقاعدة داخل المصنع.

وأضاف: “الجيش سيطر كذلك على قرية الحصن وقرية الروة شمال غرب جعار، وهناك اشتباكات عنيفة كانت لا تزال جارية في شمال غرب المدينة”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*