الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجيش الحر يتقدم في اللاذقية

الجيش الحر يتقدم في اللاذقية

في نجاحاته المتواصلة في الحرب التي يخوضها ضد مليشيات الأسد, تمكَّن الجيش السوري الحر من قتل 20 من جنود الأسد باللاذقية.

فقد قُتل 20 جنديًّا سوريًّا على الأقل اليوم الأربعاء في ريف اللاذقية في معارك بين قوات الأسد والجيش الحر، كما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن: إن المعارك اندلعت ليلاً في منطقة جبل الأكراد واستمرت حتى الفجر وأسفرت عن مقتل 20 جنديًّا نظاميًّا وخمسة عناصر من مسلحي المعارضة، إضافة إلى إصابة “عشرات الجنود” بجروح, وفقًا لفرانس برس.

وأضاف المرصد أنه في مدينة حرستا بريف دمشق أيضًا “قتل مواطن إثر إطلاق نار من قبل حاجز للقوات النظامية”، كما “استشهد ضابط منشق متأثرًا بجراح أصيب بها إثر تعرضه لمحاولة اغتيال”.

وفي دير الزور، قتل مواطن في حي القصور إثر إصابته برصاص قناصة، وفي ريف إدلب انفجرت عند منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء سيارة مفخخة عند حاجز للقوات النظامية في سرمين، ما أسفر عن سقوط خمسة جنود، بحسب المرصد.

وأفاد المرصد أيضًا عن سماع أصوات انفجارات شديدة في مدينة معرة النعمان تترافق مع سماع أصوات إطلاق رصاص كثيف.

وفي ريف حماة، قتل رجل وزوجته إثر قصف تعرضت له بلدة اللطامنة صباحًا، كما قتل ثلاثة جنود خلال اشتباكات في كرناز التي قصفتها القوات النظامية ما أدى إلى إصابة ثمانية مواطنين بجراح فيها.

وتتعرض بلدة قلعة المضيق لإطلاق نار من رشاشات وسقوط قذائف من الحواجز المحيطة في البلدة كما تعرضت عدة بلدات في سهل الغاب للقصف كذلك، بحسب المرصد الذي يتخذ من بريطانيا مقرًّا له.

ووجَّه “الجيش السوري الحر” في الداخل دعوةً إلى الأكراد السوريين من أجل الانضمام إليه، كاشفًا عن إستراتيجية جديدة تقوم على العمل من أجل سوريا يُرفع فيها الظلم عن الأكراد ويكونون فيها شركاء حقيقيين في الوطن.

وقال بيان صادر عن الناطق باسم القيادة المشتركة للجيش السوري الحر في الداخل العقيد الركن قاسم سعد الدين: “القيادة المشتركة توجه نداءً إلى إخوتنا الكرد من عسكريين ومدنيين ودعوتهم للخدمة الإلزامية والالتحاق في صفوف الجيش السوري الحر في الداخل”.

وتضمن النداء حثَّ الأكراد على أن يكونوا جزءًا لا يتجزأ من الجيش السوري الحر في الداخل مع إخوتهم من باقي مكونات الشعب السوري؛ للدفاع والذود عن أرض سوريا وحماية الأهل والمدن والقرى ونصرة الثورة.

وأضاف البيان: “لنعمل معًا ونتعاون على تحويل الجيش السوري الحر في الداخل إلى المؤسسة العسكرية الوطنية البديلة عن جيش العصابة الحاكمة؛ ليكون الضامن الشرعي لحماية الوحدة الوطنية والترابية، وحامي مطالب الثورة السورية في الحرية والعدالة والشراكة الوطنية، وعماد بناء الدولة المدنية الديمقراطية التعددية”.

وبحسب صحيفة “السياسة” الكويتية، فقد أعلنت القيادة تمسكها برد الأذى ورفع كل أشكال الظلم التي تعرض لها أهلنا الكرد في سوريا.

وشدد البيان على أن الأكراد سيكونون أمد الدهر شركاءنا في الوطن وفي التاريخ وفي الحاضر والمستقبل، ودعا إلى رفع الظلم والأذى عن الشعب السوري من دون أي تمييز قومي أو ديني أو طائفي.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*