الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أكثر من 100 قتيل غرب ليبيا

أكثر من 100 قتيل غرب ليبيا

 أفادت تقارير إخبارية بسقوط أكثر من 100 قتيل و500 جريح خلال أسبوع من الاشتباكات في غرب ليبيا، في أحدث موجة من القتال الذي سلط الضوء على العنف في ليبيا بعد أشهر من الإطاحة بمعمر القذافي.

وقال ناصر المانع المتحدث باسم الحكومة في مؤتمر صحافي: إن 105 أشخاص قتلوا وأصيب 500 في أسبوع من القتال.

وأضاف أن أطباء وعربات إسعاف أُرسلوا إلى مواقع القتال لإجلاء المصابين، لافتًا إلى أن القتال شهد استخدام أسلحة ثقيلة وأخرى خفيفة، وأن القوات المسلحة موجودة الآن في الميدان وأن الهدوء عاد، وفقًا لرويترز.

وضمت الاشتباكات التي بدأت في 11 يونيو مقاتلين من بلدة الزنتان التي لعبت دورًا قويًّا في الإطاحة بالقذافي في مواجهة قبيلة المشاشية التي اختارت عدم الانضمام إلى الانتفاضة التي جرت العام الماضي.

وتطورت المشاعر السلبية بين الجانبين إلى اشتباكات في ديسمبر ثم تجددت الأسبوع الماضي عندما قتل مقاتل من الزنتان.

وألقت ميلشيات الزنتان بالمسؤولية على قبيلة المشاشية، وقال عدد من أبناء القبيلة: إن مقاتلي الزنتان أخذوا بالثأر.

وكانت السلطات الليبية قد اتهمت أبناء معمر القذافي وفلول نظامه بالتآمر على الشعب الليبي وثورته والتخطيط لحرب أهلية.

وقالت وزيرة الصحة الليبية فاطمة هرموش: “إن أبناء الرئيس الليبي السابق معمر القذافي يحرضون الشعب الليبي على العصيان” مشيرة إلى “أنهم وبقايا النظام السابق يرغبون في اندلاع حرب أهلية بالبلاد”.

وأضافت أن “هناك عناصر بالداخل تساعد أبناء القذافي وبقايا نظامه في تحقيق ما يريدون حتى تفشل ثورة الـ17 من فبراير، ظنًّا منهم أن بإمكانهم العودة مرة ثانية إلى حكم البلاد”, وفقًا لوكالة أنباء الأناضول.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*