السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » قضية المختطفين الجزائريين في طريقها للحل

قضية المختطفين الجزائريين في طريقها للحل

أفادت مصادر متطابقة بأن قضية الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين في مالي ستجد طريقها إلى الحل قريبا، بعد أن تم حل نسبة معتبرة من المشاكل التي كانت معلقة بين المفاوضين الجزائريين والخاطفين. وقد ساهم تدخل بعض الأطراف في المفاوضات في تأخير إنهائها، بعد أن كشفت مصالح الأمن محاولة احتيال ضابط سابق في جيش دولة إفريقية مجاورة لمالي على المفاوضين.

وكشف مصدر متابع لقضية الدبلوماسيين الجزائريين المختطفين في شمال مالي أن جزءا مهما من نقاط الخلاف بين الطرفين تم حلها قبل نحو 10 أيام، بوساطة قيادي بارز في حركة ”أنصار الدين” وأعيان قبليين من شمال مالي أو إقليم أزواد. وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن عملية التفاوض بدأت بضغط سياسي شديد مارسته الجزائر عبر حلفائها في إقليم أزواد، والتهديد بقطع العلاقات التجارية مع الإقليم في حالة إعدام الرهائن، وشن عمليات عسكرية ضد مناطق تواجد الجماعات السلفية، الأمر الذي حرك قبائل التوارف والعرب، وألّب الرأي العام على الجماعات السلفية الجهادية في المنطقة، خاصة مع اعتبار أن الجزائر تعد الرئة التي يتنفس منها سكان إقليم أزواد. وذكرت مصادرنا أن قياديا بارزا من حركة ”أنصار الدين” أجرى العديد من الاتصالات بين الجزائر وقياديين من جماعة التوحيد والجهاد وميليشيا ترفية متحالفة معها تتموقع في جبال أنيفس بإقليم أزواد. وساهم ضغط كبير مارسه مسؤولون أمنيون في دولة خليجية على قياديين في حركة ”أنصار الدين” من أجل ممارسة المزيد من الضغط على الخاطفين، وأثمرت كل هذه الجهود النتيجة الأولى وهي الإبقاء على حياة الدبلوماسيين الجزائريين، رغم انقضاء المهلة التي منحها الخاطفون للجزائر.

وقال مصدر متابع للشأن الأمني في الجنوب والساحل إن قياديا بارزا وكبيرا من حركة ”أنصار الدين” الأزوادية كان من أهم قنوات الاتصال بين المفاوضين الجزائريين وعناصر حركة التوحيد والجهاد والجماعات الترفية السلفية المتحالفة معها، والتي تحتجز الدبلوماسيين الجزائريين منذ بداية شهر أفريل الماضي.

من جانب آخر، كشفت مصالح الأمن الجزائرية في اللحظة الأخيرة محاولة احتيال مسؤول عسكري سابق من دولة إفريقية مجاورة لمالي، ادعى قدرته على التفاوض والاتصال مع خاطفي الدبلوماسيين الجزائريين، وقد طلب المحتال مبلغ 30 مليون أورو يتسلمها الإرهابي أبوزيد لقاء الإفراج عن الدبلوماسيين الجزائريين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*