الخميس , 8 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة تترك آخر معاقلها و ( تنتشر ) في اليمن

القاعدة تترك آخر معاقلها و ( تنتشر ) في اليمن

 أفاد مسئول يمني محلي، رفض الكشف عن اسمه، بأن حوالي ستين عربة من الجيش والأمن انتشرت في وسط عزان التي تعتبر آخر معقل علني لتنظيم “القاعدة” في الجنوب.

وذكر المسئول اليمني أن الطيران الحربي نفّذ طلعات فوق المدينة، فيما نقلت وكالة فرانس برس عن شهود عيان قولهم إن قوة الجيش دخلت مدينة عزان في شبوة.

وأشارت الوكالة اليمنية الرسمية إلى أن وحدات القوات المسلحة والأمن ومعها اللجان الشعبيّة وقيادة محافظة شبوة تمكنت من تطهير عزان وتحقيق الانتصار النهائي على عناصر تنظيم “القاعدة” وفرض سيطرة الدولة على المدينة وإسقاط ما سمي بـ”إمارة عزان”. 

وأكدت الوكالة تواصل عمليّة المطاردة والتمشيط وتفجير ونزع الألغام التي زرعها المقاتلون قبل هزيمتهم وانسحابهم من عزان.

ولفت المسؤول اليمني إلى أن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أشاد بما وصفه “النصر المؤزر” على عناصر تنظيم “القاعدة” وما يسمى بأنصار الشريعة وإسقاط هذا المشروع.

ودعا الجميع إلى الوقوف صفًا واحدًا في وجه “الإرهاب” وعناصره والتصدي بحزم لكل مشاريعه وحماية ممتلكات الشعب من كهرباء وخطوط نقل الغاز والنفط.

وكان رئيس الحكومة اليمنية قد اتهم بعض الموالين لنظام الرئيس السابق على عبد الله صالح بالوقوف وراء المخربين الذين يعتدون على خطوط الكهرباء والنفط والتي أدت إلى إغراق صنعاء ومدن أخرى في الظلام منذ يومين.

وقال رئيس الحكومة محمد سالم باسندوة في كلمة له الخميس خلال حفل تدشين مقر جديد لمؤسسة قطر الخيرية “لولا الفساد والنهب الذي شهدته اليمن خلال الثلاثة عقود الماضية ما كان اليمنيون يحتاجون إلى تبرعات ومساعدات خارجية”، مشددا على حاجة اليمن إلى مساعدة ومساندة الأشقاء والأصدقاء لتجاوز الظروف الصعبة الراهنة وتضاعف الاحتياجات الإنسانية وتراكم معاناة المواطنين منذ عقود من الزمن.

وهاجم باسندوة بعض الأطراف الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، واتهمهم بالوقوف “خلف كل أعمال التخريب وإثارة النعرات بين أبناء الشعب اليمني الذي ضحى بأكثر من ألفي شهيد خلال العام المنصرم بثورة شبابية شعبية سلمية أطاحت بحكم صالح  بعد 33 عامًا”، واتهمهم كذلك بالاعتداء على خطوط الكهرباء والنفط والتي أدت إلى إغراق صنعاء ومدن أخرى.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*