الأحد , 11 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » السودان ترفض ضغط المحرضين

السودان ترفض ضغط المحرضين

هدد الرئيس السوداني عمر البشير، المتظاهرين في مناطق مختلفة من السودان، بأن يتصدى لهم بـ”مجاهدين حقيقيين”. 

ووصف البشير المتظاهرين بأنهم “شذاذ أفاق”، وأن المظاهرات من تدبير محرضين. 

وانتشرت احتجاجات بدأت قبل أكثر من أسبوع بسبب إجراءات تقشف عبر العاصمة الخرطوم ومدن أخرى، وتجاوزت هذه الاحتجاجات النشطاء الطلابيين الذين كانوا لبّ هذه الاحتجاجات.

ورفض البشير في كلمة في ساعة متأخرة الليلة الماضية هذه المظاهرات، وقال: “إنهم يقولون إن الاجراءات الاقتصادية فرصة للربيع العربي ولكنه قال إن السودان شهد بالفعل الربيع العربي عدة مرات”.

وأردف قائلاً إنه عندما يثور الشعب السوداني يخرج كله، وإن الناس الذين يحرقون إطارات السيارة بضعة محرضين.

الشرطة تتوعد بالحسم

ومن جهة أخرى توعدت الشرطة في ساعة متأخرة من مساء السبت بإخماد أحدث اضطرابات بالقوة وفوراً.

وعلى الرغم من أن الخرطوم بدت أكثر هدوءاً الاحد قال شهود إن احتجاجاً ضم نحو 150 شخصاً وقع في الابيض عاصمة ولاية شمال كردفان.

وقال ناشطون إن الشرطة اطلقت ايضاً الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين من الطلاب في جامعة الخرطوم، وهي بؤرة رئيسية للاحتجاجات، ولكن لم يتسنّ على الفور التأكد من ذلك بشكل مستقل.

وشاهد مراسل لوكالة الأنباء الدولية رويترز تواجداً مكثفاً للشرطة في المنطقة وحجارة متناثرة في شارع قرب الحرم الجامعي. ولم يتسنّ الاتصال على الفور بالشرطة للتعليق على ذلك.

الأزمة الاقتصادية

وكان الدافع وراء المظاهرات إعلان الحكومة الاسبوع الماضي خفض الانفاق لمعالجة أزمة اقتصادية تفاقمت بسبب انفصال جنوب السودان المنتج للنفط قبل عام، وتضمنت الاجراءات تخفيضاً في دعم الوقود.

وحاول الناشطون وجماعات المعارضة استغلال الاستياء من ارتفاع أسعار المواد الغذائية ومشكلات اقتصادية اخرى لبناء حركة اوسع لإنهاء حكم البشير المستمر منذ 23 عاماً.

وتزيد الاضطرابات في الخرطوم الضغط على حكومة تصارع بالفعل عمليات تمرد مسلح في إقليم درافور بغرب البلاد وولايتين جنوبيتين مجاورتين لجنوب السودان.

وأصدر تحالف للمعارضة يعرف باسم الجبهة الثورية السودانية بياناً أمس الاحد أشاد بالمظاهرات، وقال إن المعارضين مستعدون لإعلان وقف إطلاق نار استراتيجي اذا كان سيتم الاطاحة بالبشير.

وشكّل هذا التحالف في العام الماضي ويضم الجماعات المعارضة الرئيسية، وهي ثلاث جماعات لمتمردي دارفور بالاضافة الى متمردين آخرين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق.

يُذكر أن انتفاضات شعبية أطاحت بحكام عسكريين في السودان مرتين منذ ان نال استقلاله عن بريطانيا عام 1956 إحداهما في عام 1964 والأخرى في 1985.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*