الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الشباب المجاهدين الصومالية تنسحب من مناطقها

الشباب المجاهدين الصومالية تنسحب من مناطقها

سيطرت القوات الحكومية الصومالية، تدعمها قوة السلام الافريقية في الصومال “اميصوم” الثلاثاء على معقل جديد من معاقل حركة الشباب الاسلامية المتطرفة قرب مقديشو، على ما افاد مسؤول وشهود.

ودخلت القوات الحكومية مدينة بلد الواقعة على مسافة ثلاثين كلم من مقديشو والتي فيها جسر اساسي يصل العاصمة بولاية شابيلي الوسطى وبقية شمال الصومال.

وصرح علي اراي صبول الناطق باسم الجيش “سيطرنا على بلد والقرى المحيطة بها اليوم” الثلاثاء، مؤكداً ان الجيش “لم يلق مقاومة شديدة”.

وافاد شهود ان انفجارات قوية وقعت لدى دخول الجيش الصومالي لكن سرعان ما عاد الهدوء.

وروى احدهم ان “دبابات وشاحنات عسكرية ترافقها قوات مدفعية دخلت المدينة”.

واضاف شاهد آخر يدعى عدان ابراهيم انه شاهد الجيش يفتش المنازل وسمع طلقات نارية قال انها لم تخلف ضحايا مؤكداً “انهم الان يسيطرون تماماً على البلدة”.

وقد خسرت حركة الشباب التي تخلت عن مواقعها في مقديشو في آب/اغسطس 2011، عدداً من معاقلها خلال الاشهر الاخيرة في وسط وجنوب البلاد وتراجعت امام هجوم عسكري استهدف اقليمي افغويي وافمادو، بشكل خاص.

ويؤكد مقاتلو الشباب الذين ما زالوا يسيطرون على مناطق واسعة من جنوب الصومال ووسطه، ان تراجعهم تكتيكي.

وما زال المتمردون يسيطرون على ميناء كيسمايو، متنفسهم الاقتصادي الذي ينوي الجيش السيطرة عليه بحلول آب/اغسطس عندما تكون السلطات الصومالية الانتقالية نظرياً قد حلت قبل فتح مرحلة سياسية جديدة في الصومال.

وتشهد الصومال حرباً اهلية منذ 1991 حين سقوط الرئيس محمد سياد بري.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*