الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » السودان تعتقل معارضين على خلفية الفوضى

السودان تعتقل معارضين على خلفية الفوضى

شن جهاز الأمن السوداني حملة اعتقالات وسط أعضاء حزب المؤتمر الشعبي المعارض، شملت أمين الحزب في القضارف وأمينيْ الاتصال والدعوة، بالإضافة إلى أحد ناشطي الحزب أثناء مهمة له في مدينة بورتسودان، في حين أدانت واشنطن الحملة الحكومية ضد المتظاهرين.

وكان تحالف المعارضة السودانية قد قال أمس إنه وضع اللمسات الأخيرة على وثيقة لإدارة شؤون البلاد في فترة ما بعد نظام الرئيس عمر البشير.

يشار إلى أن زعيم حزب المؤتمر الشعبي المعارض حسن الترابي شن في وقت سابق هجوما عنيفا على الحكومة، وحذر مما وصفها بـ”ثورة الجياع”.

ووصف الرئيس السوداني المتظاهرين والمحتجين في بلاده  بـ”شذاذ الآفاق الذين تعاملت الحكومة معهم بالمؤسسات المعروفة”، ودعا إلى فتح المعسكرات للتدريب وعدم الاستكانة “لأن التآمر على البلاد ما زال مستمرا”.

وكانت الاحتجاجات على إجراءات التقشف الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة، قد اندلعت في شكل احتجاجات طلابية معزولة، ثم اتسعت رقعتها خلال الأيام القليلة الماضية.

ويحاول النشطاء استغلال الاستياء العام في بناء حركة أوسع نطاقا، على غرار انتفاضات الربيع العربي للإطاحة بحكم البشير الممتد منذ 23 عاما.

الترابي حذر مما وصفه بثورة الجياع (الجزيرة-أرشيف)إدانة أميركية

وفي واشنطن، أدانت الخارجية الأميركية أمس الثلاثاء الاعتقالات وما وصفته بأعمال العنف بحق المتظاهرين في السودان، وقالت إن قمع حركة الاحتجاج الحالية لن يحل الأزمة الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند -في بيان- إن “الأزمة الاقتصادية في السودان لا يمكن أن تحل باعتقال المتظاهرين والإساءة إليهم”. وأضافت “لدينا معلومات مفادها أن متظاهرين تعرضوا للضرب والحبس وأسيئت معاملتهم في السجن”.

وقالت “إن الأسلوب الصارم الذي اتخذته قوات الأمن السودانية غير متناسب ويبعث على بالغ القلق”. ودعت إلى “الإفراج الفوري عن المعتقلين الذين يتظاهرون سلميا”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*