السبت , 10 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » حكومة بورما تتحرك مؤخرا للحد من العنف

حكومة بورما تتحرك مؤخرا للحد من العنف

اعتقلت الشرطة في بورما 30 شخصًا بتهمة قتل 10 مسلمين في حادث فجَّر أعمال عنف طائفي في إقليم أراكان الواقع غربي البلاد، أسفرت عن سقوط مئات القتلى والجرحى فضلاً عن تشريد عشرات الآلاف من المسلمين.

وقالت صحيفة “نيو لايت أوف ميانمار” الاثنين: إن 30 مشتبهًا بهم وضعوا في الحبس “ويجري التحرك ضدهم بموجب القانون”، في إشارة إلى الحادث الذي وقع في الثالث من يونيو حين أنزل الضحايا المسلمون من حافلة وضربوا وقتلوا.

وتلا هذا اندلاع أعمال عنف طائفي بين مسلمي طائفة الروهينغيا والبوذيين. وأعلنت السلطات حالة الطوارئ بالإقليم – المجاور لبنغلاديش – في العاشر من يونيو.

وقد أظهرت تلك الأحداث توتر العلاقات بين البوذيين ومئات الآلاف من مسلمي أقلية الروهينغيا الذين لا تعترف بهم السلطة, وتعتبرهم مواطنين مهاجرين غير شرعيين من بنغلاديش, في حين تصفهم الأمم المتحدة بأنهم من أكثر الأقليات تعرضًا للاضطهاد في العالم.

يشار إلى أن أعداد المسلمين في بورما تتراوح ما بين خمسة إلى ثمانية ملايين نسمة يعيش 70% منهم في إقليم أراكان، وذلك من ستين مليون نسمة هم إجمالي تعداد السكان بالبلاد.

وفرضت الحكومات المتعاقبة ضرائب باهظة على المسلمين، ومنعتهم من مواصلة التعليم العالي، ومارست ضدهم أشكالاً مختلفة من التهجير الجماعي والتطهير العرقي.

من جانبه، أكد الناشط البورمي محمد نصر أن عدد القتلى المسلمين جراء عمليات الإبادة التي يتعرضون لها في بورما لا يمكن إحصاؤه، محذرًا من أن منظمات الإغاثة لن تصل إلى بورما قبل إبادة المسلمين جميعًا.

وأوضح الناشط أن الجماعات الراديكالية البوذية المناصرة لـ”الماغ” تنتشر في أماكن وجود المسلمين في بورما، وذلك بعدما أعلن بعض الكهنة البوذيين الحرب المقدسة ضد المسلمين.

وأشار نصر إلى أن مسلمي إقليم أراكان في بورما يتنقلون في ساعات الصباح الأولى فقط، ثم يلجأون بعد ذلك إلى مخابئ لا يتوافر فيها أي من مستلزمات الحماية، خوفًا من الهجمات، التي أكد أنها الأشد في تاريخ استهداف المسلمين في بورما.

وأوضح أن منظمات الإغاثة تأخرت في الوصول إلى بورما، وقال: “إن الأمم المتحدة ومنظمات الإغاثة لن تصلنا قبل أن نموت جميعًا، فالوقت ينفد”.

ومع تعرض سكان إقليم “أراكان” في دولة بورما إلى أكبر عملية إبادة جماعية على يد جماعة “الماغ” البوذية المتطرفة، فإن العالم يقابل ذلك بصمت مريب وتجاهل على كل المستويات العربية والدولية.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*