الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » جنوب السودان أكثر فقرا وجوعا بعد الانفصال

جنوب السودان أكثر فقرا وجوعا بعد الانفصال

ذكرت صحيفة بريطانية أن جنوب السودان ازداد سوءًا وفقرا وجوعا وتردٍّ في الظروف الإنسانية والمعيشية، بعد مرور عام على الانفصال، رغم الشعارات التي رفعتها الحركة الشعبية لدفع الجنوبيين لاختيار الانفصال.

وأكدت صحيفة “إندبندنت” ما تقول به المنظمات الإنسانية والطبية في جمهورية جنوب السودان بشأن ارتفاع نسبة الذين يعانون الجوع والفقر بعد الانفصال، وأشارت في تقريرها المعنون بـ”عيد ميلاد سعيد لدولة جنوب السودان” إلى معاناة اللاجئين في جمهورية جنوب السودان من الأوضاع الإنسانية الصعبة.

وأوضحت الصحيفة أن الأوضاع الإنسانية المتردية التى يعيشها أهل الجنوب وما ترتب على ذلك من مشكلات أمنية وصراعات أخرى هي أحد أهم أسباب انشقاق الجنوب، إلا أن هذا الانشقاق الذي تصفه بعض القوى فى الداخل السودانى والخارج الغربي باستقلال الجنوب، لم ينجح بعد مرور عام في تحسين الأوضاع في الجنوب الذي لا يزال يعاني من مشكلات إنسانية ضخمة.

وأشارت إلى تقارير الأمم المتحدة التي تفيد بأن أكثر من 4,7 مليون شخص يعانون من المجاعة في جمهورية الجنوب التي تحتفل بعيد ميلادها الأول في يوم الاثنين الموافق 9 يوليو.

وأكدت الصحيفة أن وضع اللاجئين في مخيم جامام سيئ جدا ومزري، حيث يقول أحد اللاجئين “في صباح اليوم التالي من ولادة ابنتي، أمطرت القذائف من كل مكان، فهرعنا مسرعين إلى الخارج، وما هي إلا لحظات وفقدنا كل شيء ما عدا أطفالنا، إلا أن جارنا لم يكن محظوظا، إذ قتل هو وزوجته، إلا أن اولاده نجوا واصبحوا اليوم يتامى”.

جدير بالذكر أن الحركة الشعبية لتحرير السودان المرتبطة بالكيان الصهيوني والعالم الغربي، قد وعدت الجنوبيين بالرخاء والاستقرار والنعيم في حال الانفصال، بينما أكد الخبراء أن دولة الجنوب ولدت وولد الفشل عنها، فلا توجد فيها أي من مقومات الدولة، أنها قامت فقط ضمن مؤامرة لتقسيم السودان.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*