الجمعة , 9 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » إيران تستعطف الإمارات

إيران تستعطف الإمارات

استقبل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي والوفد المرافق الذي يزور الإمارات حالياً.

وقد تبادل الطرفان الحديث حول عدد من المواضيع محور اهتمام البلدين خاصة العلاقات الثنائية التي تربط البلدين والشعبين الجارين الصديقين وسبل تطويرها بما يخدم المصالح الوطنية لكل من دولة الامارات العربية المتحدة والجمهورية الايرانية الاسلامية ويعزز أسس الامن والإستقرار في المنطقة.

ووصل وزير الخارجية الايراني الاثنين الى ابوظبي في زيارة مفاجئة لدولة الامارات العربية المتحدة حيث التقى نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير شؤون الرئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

ونقلت وكالة انباء الامارات ان اللقاء بين الاثنين جرى بحضور وزير الخارجية عبدالله بن زايد آل نهيان “وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية وسبل دعمها وتطويرها لما فيه خير البلدين والشعبين الصديقين، كما تم بحث عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك”.

وتأتي هذه الزيارة التي لم يعلن عنها قبلا لوزير الخارجية الايراني في الوقت الذي تمر فيه العلاقات بين البلدين في مرحلة توتر اثر قيام الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في نيسان/ابريل الماضي بزيارة جزيرة ابو موسى المتنازع عليها مع دولة الامارات.

وتعيش ايران خناقا اقتصاديا اثر توقف صادراتها النفطية شبه الكامل ما جعلها تبحث عن حلول للافلات من وطاة العقوبات والركود الاقتصادي الذي تعيشه ما دفعها الى تغيير نبرتها الاستفزازية فيما يخص الجزر الاماراتية الثلاث الى لهجة المصالحة خوفا من تقليص دولة الامارات حجم التجارة البينية بين البلدن من موانئ دبي كما تتزامن هذه الزيارة مع وصول الموفد الدولي والعربي الى سوريا كوفي انان الى طهران لمناقشة سبل التوصل الى حل للازمة السورية.

وقال تلفزيون العالم ان انان سيلتقي وزير الخارجية علي اكبر صالحي اضافة الى سعيد جليلي الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي.

ويبدو ان زيارة انان لايران جعلها تستعيد بعض معنوياتها التي فقدتها جراء استئناف العقوبات الدولية على نفطها ومساندتها لحليفها الاسد لكن هذا يعني ايضا أن عليها أن تكون عنصرا إيجابيا في المعادلة وليس منحازا.الى درجة المشاركة في تحريك الازمة السورية بحسب ما ذكرت تقارير صحفية حول وصول اسلحة الايرانية الى النظام السوري.

وقال انان بعيد وصوله بحسب ما اعلن المتحدث باسمه احمد فوزي “انا هنا لمناقشة الوضع في سوريا – كما تعرفون حصل اجتماع لمجموعة الاتصال حول سوريا في نهاية الشهر الماضي في جنيف- ولنرى كيفية العمل معا للمساعدة في تسوية الوضع في سوريا”.

وسبق ان دعا انان مرارا الى اشراك ايران في المحادثات الايلة لتسوية الوضع في سوريا، الا ان الاميركيين والاوروبيين يعارضون هذا الراي.

ورغم الحاح روسيا، فان ايران لم تدع للمشاركة في اجتماع جنيف اواخر الشهر الماضي الذي ضم ممثلين للدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن اضافة الى عدد من الدول العربية وتركيا.

وكان انان اقر السبت في حديث الى صحيفة “لوموند بانه” لم ينجح في مهمته ودعا مرة اخرى الى “عدم تجاهل ايران” في عملية البحث عن تسوية للوضع في سوريا.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*