الأحد , 4 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » القاعدة ومسلسل الاغتيالات الفاشل

القاعدة ومسلسل الاغتيالات الفاشل

 أعلن مسئول أمني يمني أن خلية “السنينة” التابعة لتنظيم “القاعدة” كانت تخطط لضرب عدد كبير من المصالح الحكومية اليمنية وسفارات عربية وأجنبية واغتيال قادة عسكريين وأمنيين ودبلوماسيين عرب وأجانب بينهم السفيران السعودي والأمريكي وتنفيذ تفجيرات في أكثر من مكان في صنعاء.

وقال المسئول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه: “الأجهزة الأمنية كثفت عمليات البحث لإلقاء القبض على عناصر الخلية التي اعتقلت السلطات قبل أيام أربعة من عناصرها بجوار منزل الرئيس عبد ربه منصور هادي, بعد أن اتضح أنها تضم آخرين من عناصر التنظيم في صنعاء”، طبقًا لصحيفة “السياسة”

وأضاف: “عناصر الخلية كانوا ضمن من قاتلوا الجيش في أبين وعند فرارهم منها قاموا بحلق لحاهم, وتمكنوا من دخول صنعاء متخفين مع 70 آخرين من “القاعدة”.

وأردف المسئول الأمني: “هم أعادوا تشكيل أنفسهم في خلايا اصطلح على تسميتها وتركيبتها بـ”الخلايا الخيطية” والتي لايزيد عدد أفرادها عن 2 إلى 4 أشخاص”.

وأشار إلى أنهم توزعوا في أحياء عدة تقع عند أطراف المدينة باستئجار منازل فيها وكدسوا الأسلحة والذخائر والمتفجرات في مخزنين الأول بمنطقة حزيز المدخل الجنوبي لصنعاء, والثاني في منطقة السنينة التي يقع فيها منزل هادي بمحاذاة شارع الستين الغربي.

إلى ذلك قال المصدر نفسه: “منطقة المحفد التي سيطرت عليها جماعة “أنصار الشريعة” التي فرت من مدينتي زنجبار وجعار بمحافظة أبين, أصبحت في واقع الأمر إمارة إسلامية وباتت الجماعة تمسك بمقاليد الأمور في هذه المنطقة”.

وأشار إلى أن عدد قتلى الجيش في المعارك التي كانت قد شهدتها المدينتان تجاوز300 بينهم ضباط كبار, في مقابل 700 قتيل من “أنصار الشريعة”.

وأضاف المصدر: “المعلومات أشارت إلى فرار حوالي 100 من عناصر التنظيم باتجاه الصومال, وهناك 4 قوارب تهريب أقلتهم من مدينة شقره الساحلية, في حين فر البقية إلى منطقة المحفد ومحافظات شبوة ومأرب وحضرموت.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*