السبت , 3 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » أبرز تفجيرات دمشق

أبرز تفجيرات دمشق

لم يكن التفجير الذي هز اليوم مقر الأمن القومي في دمشق الأول، إذ سبقته سلسلة تفجيرات بدأت نهاية العام الماضي وأوقعت عشرات القتلى في مدينة كان يعتقد أنها محصنة أمنيا. واستهدفت تلك التفجيرات مقار أمنية ومواقع حكومية, ولكن التفجير الأخير الذي أودى بحياة مسؤولين بارزين في القيادة السورية بينهم وزيرا الداخلية والدفاع هو الأكثر تأثيرا.

ورغم أن تنظيمات غير معروفة سلفا مثل “جبهة النصرة” تبنت بعض تلك التفجيرات, فإن تساؤلات أُثيرت إزاء الدور المفترض لنظام الرئيس بشار الأسد فيها. وفي ما يلي أبرز التفجيرات التي شهدتها دمشق منذ بدء الاحتجاجات في سوريا منتصف مارس/آذار 2011.

تفجيرات دمشق:

23 ديسمبر/كانون الأول 2011: تفجيران وصفا بالانتحاريين استهدفا مقرين أمنيين في كفر سوسة والجمارك وأسفرا عن مقتل 44 وإصابة أكثر من 150.

6 يناير/كانون الثاني 2012: مقتل 26 وجرح نحو خمسين في تفجير وصف بالانتحاري في حي الميدان.

17 مارس/آذار: هجوم مزدوج بسيارتين مفخختين استهدف مقرين للشرطة الجنائية والاستخبارات, وأوقع 27 قتيلا و140 جريحا.

27 أبريل/نيسان: مقتل تسعة وجرح العشرات في تفجير بحي الميدان.

20 مايو/أيار: انفجار سيارتين مفخختين أمام مقر أمني في منطقة المتحلق الجنوبية والطبالة بالعاصمة السورية يوقع 55 قتيلا وما يزيد على ثلاثمائة جريح.

27 يونيو/حزيران: تفجير استهدف قناة الإخبارية الخاصة الموالية للنظام يتسبب في مقتل ثلاثة من العاملين فيها وجرح تسعة. وتبنت الهجوم “جبهة النصرة” التي قالت إنه كان ردا على دور القناة بوصفها ذراعا لنظام الرئيس بشار الأسد. ونقلت وكالة رويترز حينها عن مصادر في المعارضة السورية أن منفذي الهجوم منشقون عن الحرس الجمهوري.

29 يونيو/حزيران: انفجار عبوة ناسفة في موقف للسيارات خلف مبنى وزارة العدل السورية في منطقة المرجة يصيب ثلاثة.

13 يوليو/تموز: انفجار عبوة ناسفة في حي المزة وسط العاصمة السورية يسفر عن أضرار مادية فقط.

18 يوليو/تموز: تفجير وصف بالانتحاري يضرب مقر الأمن القومي في حي الروضة بدمشق, أسفر عن مقتل وزيري الدفاع والداخلية داود راجحة ومحمد الشعار, ونائب وزير الدفاع آصف شوكت, ورئيس خلية الأزمة حسن التركماني. وبينما قال مصدر أمني سوري إن منفذ الهجوم حارس شخصي لأحد المسؤولين الذين كانوا مجتمعين, تبنت العملية عدة جهات بينها الجيش السوري الحر.

تفجيرات أخرى

لم تقتصر التفجيرات على العاصمة دمشق، فقد شملت مدنا سورية أخرى بينها حلب. وفي ما يلي أهم تلك التفجيرات:

10 فبراير/شباط 2012: تفجيرات بسيارات مفخخة استهدفت مقار للاستخبارات وقوات الأمن تخلف 28 قتيلا و230 جريحا. وقد اتهمت الحكومة السورية حينها من سمتهم العصابات الإرهابية بتنفيذ الهجوم, لكن المعارضة اتهمت النظام بافتعاله.

3 مارس/آذار: انفجار سيارة مفخخة بدرعا أوقع سبعة قتلى وفقا لناشطين محليين نفوا أن يكون الانفجار نتيجة عمل انتحاري مثلما قال النظام.

18 مارس/آذار: تفجير قرب مقر الأمن السياسي في حي السليمانية بحلب أوقع ما لا يقل عن ثلاثة قتلى و25 جريحا.

9 مايو/أيار: انفجار عبوة ناسفة غير بعيد عن موقف المراقبين الأمميين في درعا, والمعارضة تتهم الحكومة بتدبيره.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*