الأربعاء , 7 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » من داخل الجيش السوري الحر في إدلب

من داخل الجيش السوري الحر في إدلب

تمكن فريق الجزيرة من الوصول إلى أحد معاقل الجيش السوري الحر في الريف الغربي لمحافظة إدلب, حيث ما زال النظام يحافظ على وجود قوي بسبب الموقع الإستراتيجي للمنطقة. ويؤكد الثوار أن تصميمهم على إسقاط النظام يجعلهم قادرين على تجاوز قسوة الحياة في هذه المناطق الجبلية الوعرة.

فعبر طرق جبلية وعرة، عبر مراسل الجزيرة عامر لافي الحدود التركية السورية. ومع تهاوي المعابر بين البلدين، اضطر فريق الجزيرة للمشي ساعات طويلة للوصول إلى أحد معاقل الجيش السوري الحر في الريف الغربي لمحافظة إدلب.

ويعتمد الجيش الحر على الكر والفر، حيث ما زال النظام يحافظ على وجود قوي بسبب الموقع الإستراتيجي للمنطقة، فهي أقرب الطرق إلى الساحل السوري أو الملجأ الأخير للنظام كما يصفونه.

وقال الملازم أول المنشق عن الجيش النظامي محمد تيسير يونسو إنهم يعتمدون على حرب العصابات ونصب الكمائن للقوات النظامية.

ويتمركز في أحراش المنطقة العشرات من مقاتلي الجيش الحر منذ أشهر طويلة بعيدا عن الأهل والديار. ورغم أنهم لا يمتلكون كثيرا من العدة والعتاد فإن لكل واحد منهم سببا يجعله مصمما على إسقاط النظام.

فسليمان -وهو أحد أفراد الجيش الحر- قال إن الجنود النظاميين كانوا يركلونهم قائلين لهم “إن بشار الأسد هو ربك ويجب عليك عبادته”.

أما الشرطي المنشق عن وحدة المهام الخاصة أسامة عبد القادر فيروي للجزيرة قصصا مرعبة عن وسائل التعذيب التي مورست بحق المعتقلين، حتى أنه لا يخرج أحد من التعذيب إلا بعاهة مستديمة.

وطالعت الجزيرة كيف يعد أفراد الجيش الحر طعامهم في عملية يشترك فيها عرفان طالب الحقوق مع المهندس والحرفي والجندي المنشق لإعداد طعام الإفطار. يقول عرفان إنه كمقاتل فرضت عليه حياة من نوع جديد، ولا بد له من التأقلم معها وإعداد ما يسد رمقه ورمق زملائه.

فهؤلاء عسكريون ومدنيون فرضت عليهم حياة الجبال والأحراش ولكل منهم حكايته الخاصة، لكنهم جميعا اختاروا طريق الثورة لإسقاط النظام.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*