الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » هجمات برية وجوية على حلب

هجمات برية وجوية على حلب

فيما تستعد قوات الحكومة السورية لخوض معركة لطرد عناصر المعارضة المسلحة من مدينة حلب، دعا المبعوث الدولي كوفي عنان الطرفين المتناحرين الى ضبط النفس وتجنب إراقة مزيد من الدماء.

وقال عنان ان الوضع في حلب يظهر الحاجة لتكاتف القوى الدولية لدفع الجانبين الى العمل من أجل انتقال سياسي.

واضاف عنان في بيان “يساورني القلق من تقارير عن حشد قوات وأسلحة ثقيلة حول حلب، ما يشير الى معركة وشيكة في أكبر مدينة في سوريا.”

وقال عنان “تصاعد الحشد العسكري في حلب والمنطقة المحيطة بها دليل آخر على الحاجة الى تكاتف المجتمع الدولي لإقناع الطرفين بأن إنتقالا سياسيا يؤدي إلى تسوية سياسية هو وحده الذي سيحل هذه الأزمة ويحقق السلام للشعب السوري”.

هجمات

أفادت الأنباء الواردة من سوريا بأن الجيش النظامي شن هجمات جوية وبرية على أجزاء من مدينة حلب يسيطر عليها مسلحو المعارضة.

وقال مراسل بي بي سي في حلب، إيان بانل، إنه شاهد اشتباكات بين القوات الحكومية ومسلحي المعارضة أدت إلى مقتل عدد من المسلحين.

وأضاف المراسل أن حلب تتعرض لقصف مدفعي وقذائف الهاون منذ الصباح، كما أن جنودا يطلقون نيران أسلحتهم من المروحيات.

وتابع المراسل قائلا إن القوات الحكومية تفوق عددا وتسليحا قوات المتمردين في حلب.

وفي المقابل أعلن الجيش السوري الحر أنه تصدى لتوغل شنته القوات الحكومية ودمروا دبابات حكومية لكن لم يتسن التأكد من صحة هذه المعلومات.

وافدت مصادر المعارضة ان عدد قتلى العمليات العسكرية في انحاء سوريا السبت بلغ نحو 145 قتيلا، هم 81 مدنيا و28 مسلحا معارضا ومنشق واحد و35 جنديا نظاميا، حسبما افاد المرصد السوري لحقوق الانسان ومقره لندن.

ولم يتسن لبي بي سي التأكد من صحة هذه الارقام من مصدر مستقل.

من ناحية أخرى طالب رئيس المجلس الوطني السوري عبدالباسط سيدا بإمداد مسلحي المعارضة بأسلحة تمكنهم من مواجهة القوات الحكومية.

وقال سيدا الذي كان يتحدث في أبو ظبي “نريد أسلحة قادرة على إيقاف الدبابات ومواجهة الطائرات، هذا ما نريده”.

وعلى صعيد آخر فتح الأردن أول مخيم للاجئين السوريين على أراضيه، مع تصاعد القلق من زيادة أمواج النازحين.

وقالت مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إن المخيم الذي سيفتتح في الزعتري سيتسع لعشرة آلاف لاجئ.

يذكر أن مئات اللاجئين السوريين يدخلون الأراضي الأردنية كل يوم مع زيادة حدة الاشتباكات بين قوات الجيش السوري النظامية والجيش السوري الحر.

خسائر كبيرة

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن العقيد عبد الجبار العكيدي من الجيش السوري الحر قوله إن “الجيش الحر أوقف هجوم القوات النظامية بعدما تكبدت خسائر كبيرة”.

وأشار إلى أن الوضع مساء يوم امس السبت “يقتصر على قيام الجيش النظامي بقصف الاحياء الخارجة عن سيطرة المعارضة بالمدفعية والدبابات والمروحيات انطلاقا من حي الحمدانية وكلية المدفعية”.

ووردت تقارير باندلاع معارك في مدينة حمص قتل فيها عدد من المتمردين حسب وسائل إعلام حكومية كما اندلع القتال في محافظة حماة ومحافظة درعا.

وقال ناشطون إن دبابات حكومية بدأت في وقت مبكر من السبت التحرك باتجاه المناطق الجنوبية والغربية من حلب.

وأضاف الناشطون أن طائرات عسكرية تحلق على ارتفاع منخفض في حلب تقصف مناطق تسيطر عليها المعارضة.

“وكر للإرهاب”

وقال التلفزيون الرسمي السوري إن المتمردين بعدما فشلوا في السيطرة على العاصمة دمشق يحاولون الآن تحويل حلب إلى “وكر للإرهاب”.

وذكرت الأنباء أن ضحايا عديدين سقطوا وشوهدت أعداد كثيرة من العربات التي تقل مئات النازحين إلى خارج المدينة في محاولة للهروب من العنف والأوضاع المتدهورة هناك.

روسيا

في غضون ذلك، حذرت روسيا من خطر وقوع “مأساة” تهدد حلب، معتبرة في الوقت نفسه انه “من غير الواقعي”تصور ان تبقى الحكومة السورية مكتوفة الايدي فيما يحتل مسلحون معارضون المدن الكبرى.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف “نحن بصدد اقناع الحكومة بوجوب القيام بالمبادرات الاولى لكن عندما تحتل المعارضة المسلحة مدنا مثل حلب حيث تتكشف بوادر مأساة اخرى على ما افهم فمن غير الواقعي تصور انهم (الحكومة) سيقبلون بذلك”.

وأكد لافروف في مؤتمر صحفي أن بلاده لن تقبل بتفتيش سفن ترفع علمها وفق ما تقضي به عقوبات جديدة فرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا.

ونفى لافروف إبرام روسيا اتفاق لمنح الرئيس السوري بشار الاسد اللجوء قائلا “قلنا أكثر من مرة وبصراحة إننا حتى لا نفكر في ذلك”.

فرنسا

من جانبه قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إنه سيحاول مرة اخرى اقناع روسيا والصين بتأييد عقوبات مشددة ضد الرئيس السوري من أجل تجاوز مأزق دبلوماسي ومنع المزيد من إراقة الدماء.

واضاف هولاند أنه “سيبذل جهدا جديدا حتى يمكن لروسيا والصين أن تدركا انه ستكون هناك فوضى وحرب اهلية إذا لم يتم وقف بشار الاسد سريعا”.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*