الإثنين , 5 ديسمبر 2016
الرئيسية » الركن الإعلامي » حصاد الأخبار » الجيش الحر في طريق السيطرة على حلب

الجيش الحر في طريق السيطرة على حلب

اكد الجيش السوري الحر المعارض لنظام الاسد أن مدينة حلب سقع تحت سيطرته كاملة خلال ايام قليلة.

 قال قائد العمليات العسكرية لقوات المعارضة السورية في حلب ان مقاتلي المعارضة يهدفون الى التقدم نحو وسط حلب والسيطرة على أكبر مدن سوريا خلال أيام ورغم ان قوات الرئيس بشار الأسد تتفوق عليهم في الاسلحة.

وقال العقيد عبد الجبار العقيدي الذي انشق على الجيش السوري منذ ستة اشهر لرويترز ان القوات الحكومية حاولت على مدى ثلاثة أيام السيطرة على ضاحية صلاح الدين في جنوب غرب حلب وان الروح المعنوية لجنود الاسد تتراجع بطريقة متزايدة, وفقا لرويترز.

وقال العقيدي انهم ليس لديهم أهداف للاشهر القادمة وانما للايام القادمة. وأضاف انه في غضون أيام ستصبح حلب محررة.

ووصف الصراع المتنامي الذي اجتاح حلب في الايام القليلة الماضية بأنه “حرب شوارع” وقال ان هدف المعارضة هو السيطرة على الاحياء واحدا تلو الاخر وترسيخ السيطرة عليها قبل الانتقال للسيطرة على مزيد من الارض من الجيش.

من جهة أخرى, أعلنت مصادر رسمية أن مركز إيواء في سيدي فرج بغرب الجزائر قد أقيم للاجئين السوريين في موازاة درس تدابير اخرى خلال اجتماع وزاري عقد الثلاثاء.

وقالت وزارة الداخلية والجماعات المحلية إن اجتماعًا عقد مع وزارة التضامن الوطني والأسرة من أجل إقرار توصيات تتصل بمساعدة اللاجئين السوريين. 

ووقق وكالة الأنباء الجزائرية قال مصدر في وزارة الداخلية: “الاجتماع هدف إلى دراسة وإقرار توصيات المجموعة الوزارية التي تم إنشاؤها من أجل إيجاد حلول إنسانية ملائمة لوضعية اللاجئين السوريين المتواجدين بالجزائر”.

وأضاف مصدر الداخلية: “كل ولاية ستتكفل في المرحلة الأولى التي تبدأ يوم الثلثاء بالتعاون مع الأمن الوطني والهلال الأحمر الجزائري والحماية المدنية والكشافة الإسلامية الجزائرية وإن أمكن المجتمع المدني بكل الأشخاص دون مأوى وتوفر لهم إقامة لائقة والمواد الغذائية اللازمة”.

وقال البيان: “سيتم في مرحلة ثانية وبعد عملية إحصاء شامل تستغرق بضعة ايام تجسيد إجراءات أخرى مبرمجة”.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم وزارة الداخلية عمار بيلاني تأكيده أن إجراءات دعم عملية سيتم اتخاذها قريبًا.

وبحسب الداخلية الجزائرية فإن 12 ألف سوري فروا من أعمال العنف في بلادهم وصلوا منذ شهر إلى الجزائر التي يستطيعون دخولها من دون تأشيرة.

بدوره أكد الأمين العام للهلال الأحمر الجزائري الحسن بوشاقور أنه تمت تهيئة مركز إيواء بسيدي فرج (غرب العاصمة) لتقديم المساعدة للاجئين السوريين. 

ويوفر هذا المركز كل المرافق الضرورية لضمان راحتهم ولقضاء شهر رمضان في أحسن الظروف، وباشرت منظمات غير حكومية تأمين وجبات الافطار لهؤلاء اللاجئين.

-- موقع السكينة

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*